«واشنطن بوست» الأميركية: ميليشيات إيران في سوريا تهدد نفوذ السعودية الإقليمي

خاص — الخليج العربي — سامر إسماعيل:

حذر محللون في تصريحات لصحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، من خطورة الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران في سوريا على النفوذ الإقليمي للسعودية.

وأشارت الصحيفة إلى أن وجود الميليشيات الشيعية في سوريا أشعل الخصومة الإقليمية والدينية مع السعودية التي تدعم الثوار السُّنة هناك.

ونقلت عن «فليب سميث» الخبير في شؤون الميليشيات الشيعية بمعهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى، أن الميليشيات يبدو أنها تشكل تحالفا بريا معقدا، والذي يزيد من تقوية نفوذ إيران في سوريا بما يقلق حتى مسؤولي حكومة بشار الأسد.

وأضاف أن تلك الميليشيات التي تأتي من العراق ولبنان وباكستان وأفغانستان بتمويل وتدريب إيراني تبني قوة على الأرض ستبقى لمدة طويلة بعد الحرب لها تأثير عسكري وآيديولوجي قوي لصالح إيران في سوريا، ولا يمتلك «الأسد» الكثير لكبح صعود نفوذ تلك الميليشيات.

ونقلت عن «فواز جرجس» أستاذ سياسات الشرق الأوسط بكلية لندن للاقتصاد، أن محصلة استخدام تلك الميليشيات قد تكون كبيرة، فإذا تمكنت الحكومة السورية من السيطرة على حلب كلها، فإن ميزان القوة الإقليمي سيميل لصالح إيران، ما يمثل ضربة لطموحات السعودية والثوار الذين سيطروا على شرق المدينة في 2012م.

وأضاف أن هزيمة الثوار في حلب ستمثل نقطة تحول؛ لأن «الأسد» حينها سيكون قد سيطر على معظم المراكز الحضرية في سوريا، ما يمثل انتكاسة للسعودية في خصومتها مع إيران، التي سترى من جانبها أن نفوذها في سوريا يزداد أكثر.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.