«واشنطن بوست» تعقب على المعاملة الخاصة التي حظي بها نجلا «ترمب» في دبي

بوابة الخليج العربي — سامر إسماعيل

قالت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، إن السجادة الحمراء وضعت أمس السبت لنجلي الرئيس «دونالد ترمب» وهما «إريك» و«دون» ضيوف الشرف في افتتاح «نادي ترمب الدولي للجولف» بحضور نخبة رجال الأعمال في دبي ومسؤولين حكوميين.

وأشارت إلى أن النادي هو أول افتتاح لممتلكات تحمل اسم العلامة التجارية لشركة «ترمب» منذ تنصيبه رئيسا للولايات المتحدة، مما يلقي الضوء على مدى ازدهار مصالحه التجارية، على الرغم من المخاوف من تضارب المصالح المحتمل، التي قد تجعل النفوذ الأجنبي يؤثر على البيت الأبيض.

وتحدثت عن أنه وعلى الرغم من إعطاء أبنائه سلطة إدارة إمبراطوريته العالمية، فإنه لم يترك ملكية تلك الإمبراطورية التجارية، مما يعني أنه سيستفيد من أي نجاح تجاري لمنتجع الجولف.

وذكرت أن النادي سيتم تطويره من قبل «داماك» العقارية في دبي، والتي يرأسها الملياردير «حسين سجواني» صديق «ترمب».

وأبرزت الصحيفة المخاوف التي أثارها خبراء قانونيون من علاقة «ترمب» الودية بـ«سجواني»، معتبرين أنه ليس مهتما بالابتعاد عن المصالح الاستثمارية لشركته.

وتحدثت عن أن «سجواني» سبق وأن حصلت شركته على عقد من الحكومة الأميركية لتقديم الوجبات خلال حرب الخليج الأولى في 1991م، وتدرس الاستثمار في مشروعات عقارية بالولايات المتحدة.

وذكرت أن الصداقة الوثيقة بين «سجواني» و«ترمب» كانت أحد أسباب جذب افتتاح النادي أمس لعدد كبير من رجال الأعمال.

ويعتقد محللون قانونيون أن مصالح «ترمب» الاستثمارية الخارجية قد تنتهك بند المكافآت في الدستور الأميركي الذي يهدف لحماية الولايات المتحدة من أي تأثير للفساد الخارجي، حيث يمنع هذا البند المسؤولين الحكوميين من تلقي الهدايا أو الأموال من حكومات أجنبية من دون موافقة الكونغرس.

وأضافت أن نجلي «ترمب» حصلا أمس على صندوق يحتوي على اللؤلؤ كهدية من «داماك» احتفالا بالشراكة.