أب بريطاني يروي صدمته من ظهور طفله في إعدامات "داعش"
“جوجو” في الوسط قبل إعدام المقاتل الكردي- يوتيوب

أب بريطاني يروي صدمته من ظهور طفله في إعدامات “داعش”

عبّر أب بريطاني عن صدمته من ظهور طفله في أحد إصدارات تنظيم الدولة في سوريا وهو ينفذ حكم الإعدام بحق أحد الأسرى الأكراد متهما والدته باختطافه إلى سوريا قبل 3 أعوام.
 
 وقال والد الطفل لصحيفة “ديلي ميل” البريطانية إن طفله المولود عام 2004 تعرض لـ”غسيل دماغ” وهو في عمر العاشرة من قبل تنظيم الدولة في الرقة.
 
 وظهر “جوجو” كما يسميه والده أو “أبو عبدالله البريطاني” كما أسماه تنظيم الدولة في الإصدار وهو يرتدي زيا عسكريا برفقة أطفال آخرين وأمامهم أسرى من القوات الكردية وقاموا بإعدامهم بعد قراءة رسالة عبر إطلاق النار على رؤوسهم.
 
 ووالدة الطفل هي مغنية الراب البريطانية سابقا سالي جونز والتي كانت انفصلت قبل أعوام عن والد الطفل البريطاني وتزوجت بشخص آخر بريطاني من أصل باكستاني يدعى جنيد حسين والتحق بصفوف التنظيم عام 2013 ولحقت به إلى الرقة مع طفلها.
 
 وقال أحد أصدقاء والد الطفل إن “جوجو” كان طفلا لطيفا ومحبوبا وحذرا.. أنا غاضب جدا من سالي كيف فعلت هذا بطفل برئ لا يستطيع تمييز الصواب من الخطأ.
 
 وحول زوج سالي “جنيد حسين” فإنه كان ناشطا في الجيش الإلكترونية لتنظيم الدولة في الرقة ونفذ عمليات قرصنة كبيرة عبر شبكة الانترنت وسبق له في عام 2012 أن تسلل إلى حساب رئيس الوزراء البريطاني الأسبق توني بلير وقام بقرصنة محتوياته ليسجن على إثرها 6 أشهر.
 
 وتعرفت سالي إلى حسين عبر مواقع التواصل الاجتماعي وقررت اعتناق الإسلام بعد معرفته ولحقت به بعد عام إلى الرقة وأعلنت انضمامها لتنظيم الدولة على حسابها بموقع التواصل الاجتماعي تويتر.
 
 ولم تستمر علاقة سالي بحسين طويلا إذا قامت طائرات التحالف الدولي باغتياله داخل سيارته في الرقة وقتل مع عنصرين من التنظيم عام 2015.
 
 أما والد “جوجو” الذي رفض الإفصاح عن اسمه للصحيفة البريطانية فقال إن ابنه الآن وسالي أصبحا على قوائم الإرهابيين المطلوبين دوليا.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.