أرقام مهمة يجب معرفتها عن الموسم المنقضي للدوري الإسباني
الليغا الإسبانية شهدت هذا الموسم تسجيل عدة أرقام قياسية- فايسبوك

أرقام مهمة يجب معرفتها عن الموسم المنقضي للدوري الإسباني

نشر موقع “سوفووت” الفرنسي تقريرا استعرض فيه أهم محطات الدوري الأسباني لسنة 2016/2017 في شكل أرقام.
 
 وقال الموقع، في تقريره الذي ترجمته “عربي21”، إن الليغا الإسبانية شهدت هذا الموسم تسجيل عدة أرقام قياسية كان من بينها تسجيل نادي برشلونة لحوالي 116 هدفا كاملا، حيث يعتبر رقما قياسيا يسجل في تاريخ ثلاثي هجوم البارسا.
 
 وأكد الموقع أن رقم “3” يعكس عدد الأندية التي نجحت في تخطي نادي ريال مدريد هذا الموسم، وهم كل من نادي برشلونة، ونادي أشبيلية، ونادي فالنسيا.
 
 وأشار الموقع إلى رمزية الرقم “17”، حيث يعكس هذا الرقم عدد النقاط التي فاز بها النادي الملكي خلال العشر دقائق الأخيرة. من جهة أخرى، عجز نادي ليغانيس عن الانتصار خلال 11 مباراة متتالية خاضها بين شهري تشرين الثاني/نوفمبر وشباط/ فبراير. لكن ذلك لم يتسبب في إقالة المدرب الأول للفريق، أسيير غاريتانو، الذي نجح في الحفاظ على بقاء نادي ليغانيس بين الكبار.
 
 والجدير بالذكر أن رقم “11”يعكس أيضا عدد السنوات التي عجز فيها نادي ريال بيتيس عن الانتصار في أرضه خلال استضافته لجاره نادي أشبيلية. وعموما، نجح النادي الأندلسي خلال هذه السنوات تحقيق خمس تعادلات وثلاث انتصارات في ملعب غريمه نادي بيتيس.
 
 من جانب آخر، قال الموقع إن رقم “5” يعكس عدد السنوات التي سجل فيها نادي أتلتيكو مدريد اسمه ضمن المراتب الأولى في الدوري الأسباني، تحديدا منذ موسم 2011/2012.
 
 ويعد رقم “32” عدد النقاط التي يجب على الفرق أن تتحصل عليها لضمان البقاء في دوري الأضواء. وعموما، يعتبر هذا الرقم في أدنى مستوياته منذ أن أصبح عدد الأندية المتنافسة في الليغا إلى 20 فريق سنة 1997. وفي السياق ذاته، بلغ عدد النقاط التي من شأنها أن تنقذ فريق من السقوط إلى الدرجة الثانية خلال موسم 2016 قرابة 39 نقطة.
 
 ونوه الموقع بأن نادي برشلونة سيدفع مبلغا قدره 35 ألف يورو بهدف الظفر بخدمات لاعب نادي فالنسيا، أندريه غوميش. وقد أضاف النادي البرشلوني مبلغ 20 مليون يورو خلال هذا الموسم لصالح اللاعب في شكل حوافز تقديرا لأدائه الممتاز.
 
 وذكر الموقع أن نادي غرناطة تلقى 82 هدفا خلال هذا الموسم، حيث سجل حارسه المكسيكي، غييرمو أوتشوا، اسمه ضمن قائمة الحراس الذي تلقى أكثر أهداف خلال موسم واحد. وفي الإطار نفسه، تلقى نادي أوساسونا أهدافا خلال هذا الموسم بمعدل 2.4 هدف خلال كل مباراة.
 
 وأكد الموقع أن دفاع نادي أتلتيكو مدريد قد تلقى 27 هدفا ليسجل نفسه كأفضل خط دفاع خلال هذا الموسم. وفي سياق مغاير، وصل عدد التمريرات الناجحة للاعب القلعة البيضاء، بيدرو ليون، إلى 359 تمريرة متغلبا على بينيات إتشيباريا الذي مرر 217 تمريرة ناجحة خلال هذا الموسم.
 وأشار الموقع إلى أن الحارس، إيفان كويلار، قد نجح في التصدي لما يربو عن 223 كرة خلال هذا الموسم. في المقابل، لم يمنعه هذا العدد الهائل من التصديات من سقوط فريقه سبورتينغ خيخون إلى الدرجة الثانية.
 
 وأفاد الموقع أن الرقم “4” يعكس عدد المدربين الذين تداولوا على دكة بدلاء نادي فالنسيا خلال هذا الموسم، حيث كان من بينهم المدرب الإيطالي، تشيزاري برانديلي، الذي درب هذا النادي الإسباني بين شهري أيلول/ سبتمبر وكانون الأول/ ديسمبر.
 
 وحظي نادي أتلتيك بلباو بالمركز “7” هذا الموسم، لكن هذا المركز لا يأهل هذا الفريق للمشاركة في منافسة أوروبية، حيث أن عليه انتظار فوز نادي برشلونة على نادي ألافيس في نهائي كأس ملك إسبانيا ليحظى ببطاقة للعب في الدوري الأوروبي خلال الموسم القادم.
 
 من جانب آخر، يعكس رقم “17” عدد الإنذارات التي رفعت في وجه مدافع سبورتينغ خيخون، فرناندو أموريبييتا، خلال هذا الموسم. وقد نجح نادي ديبورتيفو ألافيس في تحقيق 13 تعادلا خلال هذا الموسم، حيث يعد هذا الرقم الأكبر في الليغا. وعموما، لازال هذا النادي أمام فرصة تحقيق التعادل رقم 14 له خلال هذا الموسم في حال استماتته أمام نادي برشلونة في نهائي كأس ملك إسبانيا.
 
 ونوه الموقع إلى أن رقم “0” يعكس عدد المباريات التي لم يسجل فيها نادي غرناطة أية انتصار يذكر خارج ملعبه خلال هذا الموسم. لذلك، لا نستغرب سبب نزول هذا الفريق إلى دوري الدرجة الثانية.
 
 وتجدر الإشارة إلى أن ميتشيل قد حقق “19” نقطة منذ توليه تدريب نادي ملقا يوم 7 آذار/مارس الماضي، حيث ساهم في إنقاذ الفريق من السقوط إلى الدرجة الثانية، بعد أن حقق معه ستة انتصارات، وتعادل وحيد، وأربعة هزائم.
 
 وفي الختام، قال الموقع إن رقم “60” يعكس نسبة اقتراب المهاجم الفرنسي، أنطوان جريزمان، من التوقيع لصالح نادي الشياطين الحمر، نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي. والتالي، هناك إمكانية كبيرة حول عدم رؤيته ضمن تشكيلة نادي أتلتيكو مدريد خلال الموسم القادم.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.