أسير فلسطيني يطعن شرطيا إسرائيليا وسط توتر شديد بسجن نفحة
يتعرض سجن نفحة في الآونة الأخيرة إلى عمليات اقتحام شبه يومية واعتداءات على الأسرى- (أرشيفية) أ ف ب

أسير فلسطيني يطعن شرطيا إسرائيليا وسط توتر شديد بسجن نفحة

تمكن أسيران فلسطينيان، الأربعاء، من طعن شرطيان إسرائيليان داخل سجني “نفحة”، و “النقب”.
 
وأفاد الناطق باسم مركز أسرى فلسطين للدراسات، رياض الأشقر، أن “الأسير خالد خليل موسى السيلاوي (27 عما)، من سكان شمال قطاع غزة أقدم ظهر اليوم على ضرب شرطي إسرائيلي في سجن نفحه بآلة حادة ردا على استفزازات الإدارة المستمرة للأسرى داخل السجن”.
 
 اقرأ أيضا: إصابات إثر مواجهات بين قوات إسرائيلية وأسرى بسجن نفحة
 

 وأوضح لـ”عربي21"، أن “سجن نفحه يتعرض في الآونة الأخيرة إلى عمليات اقتحام شبه يومية واستفزاز واعتداءات على الأسرى من قبل وحدة المتسادا الخاصة بالسجون”، مشيرا إلى أن سلطات الاحتلال قامت بعملية “نقل للعشرات من الأسرى إلى سجون أخرى”.
 
وأكد أن قوات الاحتلال قامت “بالاعتداء على الأسير السيلاوي بالضرب المبرح، وتقييده، ونقله لزنازين العزل مباشرة”، حيث يذكر أن الأسير منفذ عملية الطعن وهو ينتمي لحركة “حماس”؛ اعتقل عام 2010، ويقضي حكما بالسجن مدة 18 عاما.

بدوره، أكّد وزير هيئة شؤون الأسرى عيسى قراقع أن أحد الاسرى طعن ضابطا اسرائيليا في سجن النقب، مساء الأربعاء.

وأوضح قراقع في تصريح لوكالة “معا” الفلسطينة، أن “أحد الاسرى قام بضرب ضابط في سجن النقب بشفرة أدت إلى قمع قسم 16 بالغاز وتكبيرات في كل الأقسام وحالة توتر”.

وأفاد الأسرى بأن قوات الاحتلال قطعت الكهرباء على أقسام سجن النقب الصحراوي بهدف البحث عن الأسير منفذ عملية الطعن كما تعرضت الأقسام في السجن لرش الغاز من قبل قوات الاحتلال.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين إن جنود الاحتلال وسعوا هجمتهم إلى سجن النقب، وذلك استكمالا لاستهداف الأسرى في سجن نفحة الذي تم اقتحامه قبل ساعات ب (400) شرطي من وحدة القمع الخاصة المتسادا.