أكبر أخطاء في عالم التقنية ندم عليها أصحابها

أكبر أخطاء في عالم التقنية ندم عليها أصحابها

يُعرض على إدارات الشركات صفقات وفرص كثيرة، يستغلون بعضها ويرفضون أخرى ظنا منهم أنها بدون فائدة، ولعالم التقنية والتكنولوجيا النصيب الأكبر من هذه العروض.
 
 ونشرت صحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية تقريرا أشارت به لأخطاء وقع بها أصحاب شركات تقنية، ولو قُدر لهم بالعودة للوراء لغيروا رأيهم بها، وهذه أهمها:
 
 رفض شركة كوداك للاستمرار بإنتاج الكاميرات الرقمية
 

 قدم المهندس الأمريكي “ستيف ساسون” في عام 1975 فكرة للمديرين التنفيذيين في شركة “كوداك”، وهي كاميرا تصوير فوتوغرافي لا تحتاج لفيلم “الكاميرا الرقمية”، سخروا منه وطردوه بحسب الصحيفة.
 
 من جهته قال “ساسون” في فيديو سابق أنه تم الموافقة على اختراعه، ودفعت الشركة مبالغ طائلة عليه وبدأت العمل به.
 
 وتابع لكنها بالنهاية أوقفته لأنها وجدت أنه من الصعوبة الانتقال “التطور” السريع من الكاميرا التقليدية للكاميرا الرقمية، إضافة لأنها خشيت أن تؤثر على سوق الكاميرات التقليدية الذي كان مربحا جدا لها.
 وكانت النتيجة إعلان الشركة إفلاسها عام 2012.
 
 شركة ياهو ترفض شراء جوجل
 

 رفضت “ياهو” شراء “جوجل” في عام 1998 بمليون دولار، ومع تطور الموقع استدركت خطأها وعرضت 3 مليار دولار لاتمام الصفقة التي لم تتم، حيث طالبت جوجل بـ 5 مليار.
 
 وقدمت “مايكروسوفت عرضا لـ”ياهو” للاستحواذ عليها بعرض قيمته 80 مليار دولار، ورفضته الأخيرة، وأخيرا استحوذت شركة “ Verizon” على “ياهو” بصفقة قاربت قيمتها 5 مليار دولار.
 
 رون واين، أحد مؤسسي شركة “أبل”
 

 شارك “رون واين” “ستيف جوبز” و”ستيف وزنياك” في تأسيس شركة “أبل”، ولكنه قام ببيع حصته التي بلغ سعرها في ذلك الوقت 1500 دولار.
 
 ويشرح دوافعه للقيام بهذه الخطوة بالقول: “شعرت أن شركائي سينجحون لأنهم أذكياء ويركزون على أهدافهم بشكل كبير، ولكن طريقهم ستكون صعبة للغاية، وخشيت أن أتورط في ديون ربما تقع بها الشركة، إضافة لأنني لم أرد أن اعترض طريق أحد، وكنت مسروراً بالمبلغ الذي حصلت عليه”.
 
 مايكروسوفت زون
 

 تم إطلاقه من قبل “مايكروسوفت” ردًا على جهاز “آيباد” الذي أطلقته “أبل” في وقت متأخر جدًا من عام 2006. وبعد بضعة أشهر ظهر جهاز الايفون، ولم يلق النجاح المرجو منه.
 
 الشركة التي رفضت الـ “آيباد”
 

 عرض المهندس “توني فاديل” ، فكرةً لجهاز موسيقى شخصي “آيباد” على شركة “ريالنيتوركس”، لكنها رفضته، فتوجه إلى شركة “أبل” فقبلته وتم إطلاقه، وتعرفون باقي القصة وكيف نجح هذا الجهاز نجاحا عظيما.
 
 مغادرة ستيف جوبز شركة أبل 1985
 

 نشبت خلافات عنيفة داخل شركة “ابل” عام 1985، وقدم “جوبز” استقالته وقيل طُرد، لكن بدأت الشركة تتداعى بعد رحيله.
 
 تخلي شركة نينتندو عن سوني
 

 عملت “سوني” و “نينتندو” في أوائل التسعينات معًا على تعديل لـ SNES””، ولكن لم تدم بينهم الشراكة طويلا، فذهبت “نينتندو” للبدء بالعمل مع فيليبس على “CD-i” بينما توجهت سوني لصنع “البلاي ستيشن” الذي أصبح أشهر وأكبر.
 
 رفض ويسترن يونيون الهاتف
 

 عرض “الكسندر جراهام بيل” براءة اختراعه لشركة التلغراف “ويسترن يونيون” في عام 1876، لكنها رفضته مما أدى إلى شراء شركة الهاتف الخاصة “بجراهام بيل” في نهاية المطاف من قبل شركة “AT & T”. 
 
 تخلي شركة بلوك بوستر عن نيتفليكس
 

 قدم “ريد هاستينغز” عام 2000 عرضًا لشركة “بلوك بوستر” من أجل بيع “نيتفليكس” مقابل 50 مليون دولار، فرفضت هذا العرض، بينما ساعدت “نيتفليكس” لاحقًا بصنع أقراص الفيديو الرقمية التي عفا عليها الزمن.
 
 إنقاذ بيل جيتس لشركة ابل
 

 في عام 1997، عندما حكمت مايكروسوفت العالم، بلغت قيمتها 150 مليون دولار، مما سهل عليه مساعدة “أبل”، مقابل بعض الوعود، ولو لم يحدث ذلك، تخيل ما نوع الهواتف التي كنا سنستخدمها الآن.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.