أمير تحرير الشام بالقلمون يوجه رسائل لحزب الله.. ماذا قال؟‎

أمير تحرير الشام بالقلمون يوجه رسائل لحزب الله.. ماذا قال؟‎

نفى “أبو مالك الشامي (التلّي)”، أمير هيئة تحرير الشام في القلمون، الشائعات التي تتحدث عن احتمالية خروجهم إلى مناطق شمالي سوريا في صفقة مع النظام السوري.
 
 الشامي، وفي كلمة صوتية جديدة، قال إن هدفهم هو إعادة المهجرين إلى القلمون والمناطق المحيطة بها، وأنهم سيواصلون القتال ضد النظام، وحزب الله اللبناني.
 
 وقال الشامي في رسالة لحزب الله إن المعركة معه أصبحت “معركة عقيدة، معركة إيمان وكفر”.
 
 وأضاف: “نذكرهم بجيف قتلاهم التي لازالت تحت أقدامنا، ونتوعد صبيانهم بمقابر جديدة، فإن سيوفنا اشتاقت لتروي من دمائهم مجددا”.
 
 كما أثنى على تضحيات اللبنانيين، ولا سيما أبناء جرود عرسال، الذين قدموا إلى سوريا لقتال النظام، وحزب الله.
 
 ودعا “أبو مالك الشامي”، علماء سنّة لبنان إلى الوقوف في وجه ممارسات الأجهزة الأمنية، قائلا إنها “ممارسات الرافضة” بحجة أنهم أجهزة أمن.
 
 وأكد أن هيئة تحرير الشام لا تزال تضع على رأس أولوياتها، السعي للإفراج عن المعتقلين في لبنان، لا سيما الشيخين أحمد الأسير، وعمر الأطرش.
 
 وطالب الشامي، من الحكومة اللبنانية تحسين معاملة اللاجئين السوريين، قائلا إن لبنان هي أسوأ بلد يعامل اللاجئين.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.