"#أنا_المواطن_بطلب".. يتصدر في مصر
شكوك في فاعلية حالة الطوارئ في تحسين أوضاع المصريين — جيتي (أرشيفية)

“#أنا_المواطن_بطلب”.. يتصدر في مصر

عبّر نشطاء مصريون على مواقع التواصل الاجتماعي عن أمانيهم ورغباتهم ومطالبهم كمواطنين مصريين، عبر وسوم متعددة صباح اليوم.
 
 فعبر وسم “#أنا_المواطن_بطلب” الذي احتل المركز الثاني في قائمة أعلى الوسوم تداولا، تناول النشطاء تردي الأوضاع الاقتصادية في مصر، والقرار الأخير بفرض حالة الطوارئ في جميع المحافظات وتأثيره على سير حياتهم، كما تناولوا الانتهاكات التي يمارسها نظام الانقلاب من اعتقال واختفاء قسري وقتل خارج إطار القانون.
 
 “أطلب وطنا صالحا للاستخدام الآدمي”
 
 وكتب محمود الصعيدي: “#انا_المواطن_بطلب أعيش في بلدي في أمان وميبقاش في ظلم ومحسوبية وننهض ببلدنا، والنظام يفهم إننا لا نريد إلا أن نعيش حياة كالحياة مش كتير والله”.
 
 وانتقدت شيرين ناصر فشل النظام، فقالت: “اللي مش قادر على مؤسسات دولة فاسدة ومجموعات في الدولة بتتصرف وكأنها تتحكم في الدولة وأقدار الناس يبقى يتخلى عن الحكم لشخص قوي أمين”.
 
 وغردت شيماء مصطفى: “بالأمن واستقرار البلد علشان أعرف أعيش باقي حياتي اليومية”.
 
 وقالت مي عباس: “بطلب بحقي في العيش والحرية، والتعبير عن الرأي دون تكميم للأفواه”.
 
 وطالب علاء نور بمحاكمة قائد الانقلاب العسكري، فقال: “#أنا_المواطن_بطلب محاكمة السيسي ووزير الداخلية لأنهم فشلوا في حمايتي، غير الانتهاكات ضد المواطنين في التعامل وخاصة داخل السجون”.
 
 وغرد عمر جمال: “#أنا_المواطن_بطلب من الدولة إن المواطن البسيط ميتبهدلش فى ظل قانون الطوارئ”.
 
 وعلق رامي السيد: “بطلب كافة حقوقى الدستورية مسكن عمل تأمين صحى معاش محترم تعليم جيد لأبنائى خدمات بنية تحتية طرق كبارى من الآخر بطلب أعيش فى بلد”.
 كتبت أميرة: “بطلب إني أعيش في وطن صالح للاستخدام الآدمي، أعيش بكرامة في بلدى، بطلب إني أعيش في أمان، إني أبقى مطمأنة إن مش هيجرالي حاجة لمجرد إني إنسانة عادية وماشية في حالي”.
 
 اقتصاد متدهور
 
 وقالت أسماء محمود: “اطلب عشرة جنيه اجيب بيها كيلو طماطم”.
 
 وسخرت جنة حاتم من التدهور الاقتصادي، فقالت: “طب بالنسبة للفترة الجاية هيحبسونا في شِعْب أبي طالب ولا هنزوغ منهم ونهرب ع الحبشة!! أحدٌ أحد”.
 
 وقال شريف محمد: “أنا المواطن بطلب إن كيس السكر يرخص ومدفعش أكتر من 5 جنيه”.
 
 وكتب محمد راضي: “#أنا_المواطن_بطلب من الدولة ترحم أم الشعب المطحون وتسيبه في حاله كفاية ظلم حسبي الله ونعم الوكيل”.
 
 وانتقد أحمد سيف قرار فرض قانون الطوارئ، فقال: “اللي خايف من قانون الطوارئ أحب أعرفك سر مهم جدا عارف #سيناء؟؟ عارفها كويس؟؟ بقالها 4 سنوات عايشه بيه!!”.
 
 وطالب محمد صلاح بخفض الأسعار، قائلا: “بطلب الأسعار تنزل لأن بجد المرتب مش بيكمل ليوم 3”.
 
 #ندعم_مصر_وقرارات_السيسي
 
 في ذات السياق، احتل وسم “#ندعم_مصر_وقرارات_السيسي” المركز الثالث في قائمة أعلى الوسوم تداولا في مصر، وشهد جدلا بين مؤيدي ومعارضي القرار الأخير بفرض الطوارئ في مصر، وإن لم تغب أيضا الأوضاع الاقتصادية وتدهورها عن تغريدات النشطاء.
 
 فعبره قال عماد السيد: “#ندعم_مصر_وقرارات_السيسي بس شرط يا ريس لو سمحت ترجع الدولار بـ7جنيه والعدس بـ14والفراخ ب15ـواللحمة بـ65 والسكر بـ4 والرز بـ3 والزيت 9 وحسبنا الله فيك”.
 
 وقال أحمد عبد الواحد: “هو السيسي في 4 سنين عمل إيه لمصر ولاقتصادها ولشعبها ولأمنها وأمانها؟”.
 
 مطالبات بإعدام المعتقلين
 
 وطالب مؤيدو السيسي بإعدام المعتقلين، وتحويل جميع القضايا إلى القضاء العسكري؛ فقال أحمد النجار: “يا ريت تتحول كل قضايا الإرهاب للقضاء العسكري، دا مطلب شعبي من مصر كلها يا ريس ونحن سنقف لنؤيدك في كل الميادين”.
 
 وقالت سلوى السيسي: “اعدموا الإخوان الدواعش، أنا مع السيسي”. 
 
 وعلق هاني أحمد: “مش عاوزين نشوف إرهاب في مصر تاني، اضرب بيد من حديد، نضف مصر ياريس من إخوان المفسدين في الأرض”.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.