أول بلاغ ضد رئيس برلمان السيسي..  وهذا ردّه
عبد العال: “كنا بنحلي الشاي بالعسل.. لمَّا ماكانش فيه سكر”- أرشيفية

أول بلاغ ضد رئيس برلمان السيسي.. وهذا ردّه

تلقى النائب العام المصري، المستشار نبيل صادق، الثلاثاء، أول بلاغ، ضد رئيس “مجلس نواب ما بعد الانقلاب”، الدكتور علي عبدالعال، يتهمه بإهدار المال العام، على خلفية شراء سيارات فارهة لتنقلاته.
 
 وتقدم مؤسس حركة “الدفاع عن طيبة”، محمود أبو الليل، ببلاغ رسمي حمل رقم 1180 لسنة 2017، إلى النائب العام، طالبه فيه بالتحقيق، مع رئيس مجلس النواب في إهدار المال العام بالمجلس، على خلفية شراء سيارات بمبالغ باهظة الثمن، ومنح النواب قروضا، وشراء أسلحة لجميع الأعضاء.
 
 وذكر أبو الليل أن مجلس النواب قام بشراء 17 سيارة بمبلغ 57 مليون جنيه، فضلا عن التعاقد على صفقة أسلحة للنواب، وقروض عالية.
 
 واستشهد البلاغ بما ذكره أحد النواب عبر الفضائيات، وأيضا تأشيرات النواب لوزير الكهرباء بتخصيص وظائف، وخطاب وزير الكهرباء لرئيس مجلس النواب بتخصيص مسابقة تعيينات للنواب.
 
 وكان رئيس حزب “الإصلاح والتنمية”، النائب محمد أنور السادات، فجر مفاجأة من العيار الثقيل، بعد كشفه عن قيام رئيس مجلس النواب، بشراء ثلاث سيارات لتنقلاته ووكيلي المجلس، بقيمة 18 مليون جنيه، وقام بتحميلها على موازنة المجلس للعام المالي 2015 / 2016.

وعلق وكيل لجنة الخطة والموازنة بالمجلس، ياسر عمر، علي الواقعة، قائلا: “سنراجع الميزانية الخاصة برئيس المجلس”.

وأكد، في مداخلة هاتفية لبرنامج “العاشرة مساء”، عبر فضائية “دريم”، أنه لأول مرة يتم شراء سيارتين مصفحتين لوكيلي مجلس النواب، مضيفا: “أطمئن الشعب كله.. فلوسكم في أيد أمينة، ومش هيحصل تجاوزات”.

السادات: “المجلس بيهددني ومش هخاف”
 
 
وفي سياق متصل، كشف النائب محمد أنور السادات، سعي مجلس النواب للإطاحة به، وإحالته للجنة القيم، بعد أن كشف عن فضيحة إهدار المال العام بشأن شراء ثلاث سيارات بقيمة 18 مليون جنيه.
 
 وقال إن الجهاز المركزي للمحاسبات لا يراقب نفقات المجلس، الذي يتحدث عن ترشيد النفقات، مؤكدا: “دوري كنائب سأمارسه، وكلمة الحق هأقولها، ومش هاخاف من أسلوب التشكيك، وإذا تركت المجلس، فسأخرج بكرامتي، بعد وجود تلويحات بإحالتي للجنة القيم، وحملة تشويه بدأت تنطلق ضدي، وأعضاء المجلس عايزين شخص مش فاهم، علشان مايتكلمش”.

ودعوى لإعلان تقارير “المحاسبات”
 

 وبجانب الدعوى السابقة، حددت الدائرة الأولى مفوضين بمجلس الدولة جلسة 16 شباط/ فبراير المقبل؛ لنظر الدعوى القضائية المقامة من المحامي على أيوب، ضد رئيس مجلس النواب، يطالبه ملزما إياه بإعلان تقارير الجهاز المركزي للمحاسبات التى قدمها الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات لمجلس النواب، المستشار هشام جنينة، وذلك في الفترة التي سبقت إعفائه من منصبه.
 
 واستند أيوب فى دعواه إلى نص المادة 217 من دستور عام 2014، التي تنص على أن مجلس النواب أن ينظر هذه التقارير، ويتخذ الإجراء المناسب حيالها فى مدة لا تتجاوز أربعة أشهر من تاريخ ورودها إليه، كما يتم نشر هذه التقارير على الرأى العام.
 
 البدرشيني: “نجيب لهم طيارات”
 
 
وساخرا من شراء مجلس النواب ثلاث سيارات مصفّحة، قال النائب السابق، محمد البدرشيني: “رئيس المجلس والنواب مش محتاجين للسيارات بل لطيّارات، يستقطعون من قوت الغلابة، ونجيب لهم طيارات”.
 
 وتساءل، في مداخلة هاتفية، عبر برنامج “العاشرة مساء”، بفضائية “دريم”: “ما ضرورة شراء سيارات مصفحة؟”.

عامر: إنها أغلى مصفحة في العالم
 
 
ومن جهته، استعرض الإعلامي شريف عامر، عبر برنامج “يحدث في مصر”، بفضائية “إم بي سي مصر”، أسعار ومواصفات السيارات المصفحة الأغلى في العالم.
 
 وقال إن السيارة المصفحة الأعلى سعرا في العالم، تبلغ قيمتها نحو 516 ألف دولار أمريكي، ما يعادل 9 ملايين و300 ألف جنيه، بعد قرار البنك المركزي الخاص بتحرير سعر الصرف، ونحو 4 ملايين و644 ألف جنيه قبل تحرير سعر الصرف ووقت شراء البرلمان للسيارات في فبراير 2016.
 
 وتطرق إلى السيارة الخاصة بالرئيس الأمريكي السابق، باراك أوباما، التي يبلغ سعرها نحو 300 ألف دولار، ما يعادل 5 ملايين و700 ألف جنيه، بعد قرار تحرير سعر الصرف، وما يوازي مليونين و700 ألف جنيه مصري قبل تحرير سعر الصرف، ووقت شراء البرلمان للسيارات.
 
 واستعرض مواصفاتها قائلا، إن تلك السيارة بجانب كونها مصفحة، فهي قادرة على حمل مدافع وقاذفات قنابل، وتحتوي على خزانات “دم” فصيلة الرئيس الذي يستقلها.
 
 وتساءل عامر عن نوع السيارة المصفحة التي اشتراها البرلمان للدكتور علي عبد العال، رئيس المجلس، في ظل أن ثمن السيارة المصفحة الأعلى سعرا في العالم يبلغ أربعة ملايين و644 ألف جنيه مصري، وقت شراء البرلمان للسيارات الثلاث.
 
 “كنا بنحلي الشاي بالعسل”
 
 
يأتي هذا في وقت تجاهل فيه رئيس مجلس النواب، التعليق على الاتهامات التي تلاحقه بإهدار المال العام. وأعلن، انطلاق المؤتمر الدولي لمكافحة الإرهاب في أسوان.
 
 وقال، في مؤتمر جماهيري على هامش زيارته للمحافظة: “سنعمل على تنفيذ مطالب أبناء النوبة الذين ضحوا من أجل مصر، ولكن قد يكون الوقت غير ملائم لتنفيذ بعض هذه المطالب حاليا”، داعيا إلى الصبر لتجاوز التحديات الاقتصادية التي تواجهها مصر. وتابع: “كنا بنحلي الشاي بالعسل.. لمَّا ماكانش فيه سكر”.