أول تعليق لـ"الخليفي" بشأن "حقوق بث كأس العالم" (فيديو)
قال: سأذهب بإراتي للسلطات السويسرية — أرشيفية

أول تعليق لـ”الخليفي” بشأن “حقوق بث كأس العالم” (فيديو)

قال رئيس شبكة “بي إن سبورت”، ورئيس نادي باريس سان جيرمان القطري ناصر الخليفي إنه سيذهب إلى سويسرا في 25 تشرين الأول/ أكتوبر الجاري للمثول أمام الإدعاء العام السويسري في الاتهامات الموجهة ضده بشأن قضايا فساد تتعلق بحصول الشبكة القطرية على حقوق بث بطولتي كأس العالم 2026 و2030.

وفي مقابلة مع “بي إن سبورت” عقب مباراة باريس سان جيرمان وأندرلخت البلجيكي، أشار الخليفي إلى أنه سيذهب بـ “إرادته” إلى سويسرا من أجل “مقابلة السلطات السويسرية وحل الأمور”، مضيفا: “فلنترك الحسد والحقد للحاسدين”.

اقرأ أيضا: تفاصيل جديدة في قضية الخليفي بـ”رشوة مونديالي 2026 و2030"

الخليفي: نترك الحسد والحقد للحاسدين. #beINUCL pic.twitter.com/qdS2hE9xVV

— beIN SPORTS (@beINSPORTS_MENA)

من جانبها رفضت مجموعة “بي إن سبورت” الإعلامية كل الاتهامات الموجهة لها في التحقيق السويسري الذي فتح بحق الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم جيروم فالك والرئيس التنفيذي للمجموعة على خلفية بيع حقوق مباريات كأس العالم.

وقالت المجموعة في بيان لها، إن مكاتبَها في ضواحي باريس خضعت للتفتيش صباح الخميس في أعقاب طلب من مكتب المدعي العام السويسري، وأن موظفيها تعاونوا مع السلطات حتى انتهاء التفتيش، وأكدت رفضَها كل الاتهامات الموجهة من الادعاء العام السويسري.

ولفتت في بيانها إلى أنها ستتعاون بشكل كامل مع السلطات وهي واثقة من التطورات المستقبلية في هذه القضية.

وكان المدعي العام السويسري أعلن فتح تحقيق جنائي ضد رجل الأعمال القطري ناصر الخليفي، بشأن حصول “بي إن سبورت” على حقوق البث التلفزيوني لمباريات كأس العالم في بطولتي 2026 و2030.

وقالت سلطات الادعاء الفيدرالي إن الإجراءات الجديدة مرتبطة بالتحقيق الجاري، منذ العام الماضي، ضد جيروم فالك، الأمين العام السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)، المرتبط بـ”عدة أفعال جنائية وسوء إدارة”، وأضافت أن الإجراءات أيضا مرتبطة بـ”شبهات حول الرشوة والاحتيال والتزوير”.

وذكر بيان الادعاء العام أن “هناك شبهات حول قبول فالك امتيازات غير مناسبة من رجل أعمال في قطاع الحقوق الرياضية على صلة بالحقوق الإعلامية لدول محددة في بطولات كأس العالم 2018 و2022 و2026 و2030، ومن ناصر الخليفي فيما يخص حقوق بث بطولتي 2026 و2030”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.