إدانة عربية واسعة لتفجير "غازي عنتاب" الإرهابي بتركيا
التفجير الانتحاري خلف أزيد من 50 قتيلا- الأناضول

إدانة عربية واسعة لتفجير “غازي عنتاب” الإرهابي بتركيا

أعربت دول ومنظمات عربية، الأحد، عن إدانتها للتفجير الإرهابي الذي استهدف حفل زفاف بصالة أفراح في ولاية “غازي عنتاب” جنوبي تركيا، مساء أمس، مخلّفا عشرات القتلى والجرحى.
 
 اقرأ أيضا: 50 قتيلا بتفجير صالة أفراح بتركيا وأردوغان يتهم “داعش” (فيديو)
 
 وفي السياق، أعلنت المملكة العربية السعودية، الأحد، عن “إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي”، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس)، عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية (لم تذكر اسمه).
 
 وجدد المسؤول التأكيد على “تضامن المملكة التام ووقوفها إلى جانب جمهورية تركيا الشقيقة في مواجهة الإرهاب”، معربا عن “تعازي السعودية لأسر الضحايا ولجمهورية تركيا الشقيقة حكومة وشعبا”.
 
 بدورها أدانت وزارة الخارجية المصرية، الاعتداء، وقال متحدثها أحمد أبو زيد، في بيان، “ندين التفجير الإرهابي (..) والذي أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى”، معربا عن تعازيه لأسر الضحايا ومتمنيا الشفاء العاجل للمصابين.
 
 وشدد أبو زيد، على الموقف المصري “المندد بظاهرة الإرهاب وتنظيماته الإجرامية التي تهدف إلي ترويع الآمنين ونشر الفوضى، دون تمييز على أساس عرق أو دين”، مؤكدا على “وقوف الشعب المصري إلي جوار الشعب التركي في هذه اللحظات الدقيقة”.
 
 من جانبها أكدت الخارجية القطرية، في بيان أصدرته في وقت متأخر من مساء أمس، “إدانة دولة قطر لهذا العمل الإجرامي الذي يتنافى مع كافة القيم والمبادئ الإنسانية والشرائع السماوية، ويستهدف المدنيين الأبرياء”.
 
 ولفتت إلى “تضامن دولة قطر التام مع الجمهورية التركية الشقيقة وشعبها، ودعمها لكافة الجهود الرامية لحفظ الأمن والاستقرار في البلاد”.
 
 كما استنكرت الخارجية البحرينية، بـ”شدة” التفجير، في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية صباح اليوم، واصفة إياه بـ”الإرهابي”.
 
 وأعربت الخارجية البحرينية عن “خالص تعازيها ومواساتها لأهالي وذوي الضحايا وتمنياتها بالشفاء العاجل لجميع المصابين جراء هذا العمل الإرهابي الذي يستهدف زعزعة الأمن والاستقرار”.
 
 وفي السياق ذاته، أعربت دولة الإمارات عن إدانتها الشديدة لـ”التفجير الإرهابي”، بحسب بيان صادر عن وزارة خارجيتها، ونشرته وكالة الأنباء الرسمية اليوم.
 
 وذكر البيان أن “الإمارات تؤكد موقفها المناهض للإرهاب بكل صوره وأشكاله والداعي إلى ضرورة تعزيز التنسيق بين دول العالم”.
 
 ودعت إلى “تكاتف جهود المجتمع الدولي لضمان اجتثاث هذه الآفة الخطيرة التي تهدد الأمن والاستقرار العالميين والقضاء على مسبباتها وتجفيف منابع تمويلها”.
 
 إلى ذلك أدانت المملكة الأردنية، صباح اليوم، التفجير “الإرهابي”، بحسب الناطق باسم الحكومة، محمد المومني، في بيان بثته الوكالة الرسمية “بترا”.
 
 وقال المسؤول الأردني “ندين التفجير الإرهابي الذي استهدف حفل زفاف في صالة للأفراح في غازي عنتاب التركية”.
 
 وعبر المومني عن وقوف الأردن مع تركيا في مواجهة الإرهاب، معربا عن تعازي بلاده للحكومة التركية في ضحايا العملية الإرهابية وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل.
 
 كما أدانت اليمن، الاعتداء الإرهابي، على لسان وزارة خارجيتها، في بيان نشرته وكالة سبأ الناطقة باسم الحكومة.
 
 وقال البيان إن “هذا العمل الإرهابي يؤكد ظلامية التنظيمات الإرهابية وقوى الشر وعدائها للإنسانية والحياة باستهدافها للأبرياء في كل مكان حول العالم”.
 
 وأكدت الوزارة وقوف اليمن مع تركيا في مواجهتها للإرهاب، معربة عن تعازي الحكومة لتركيا في ضحايا هذه العملية، وتمنياتها للمصابين بالشفاء العاجل.
 
 بدورها أدانت وزارة الخارجية العراقية التفجير، مؤكدة موقف العراق الرافض للإرهاب بكافة أشكاله، ودعت لضرورة بذل المزيد من الجهود الدولية للتصدي للإرهاب.
 
 وقالت الوزارة في بيان، إنها “تعبّر عن إدانتها واستنكارها للحادث الإجرامي”، مقدمة تعازيها ومواساتها لذوي الضحايا والجمهورية التركية حكومة وشعبا.
 
 وأضافت أنها “تؤكد موقف العراق الراسخ برفض الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله”، داعية إلى “ضرورة بذل المزيد من الجهود الدولية في سبيل التصدي له والقضاء عليه”.
 
 وأعلنت الكويت، “إدانتها واستنكارها الشديدين للتفجير الإرهابي”، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الرسمية (كونا)، عن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية (لم تسمه).
 
 وأكد المصدر تأييد بلاده ودعمها في كافة الإجراءات التي تتخذها تركيا للحفاظ على أمنها واستقرارها، مشددا على “موقف الكويت الثابت والمبدئي المناهض للإرهاب بجميع أشكاله وصوره وأيا كان مصدره”.
 
 وعزّى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، اليوم، الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بضحايا التفجير الإرهابي، وتقدم الرئيس عباس بأحر التعازي لنظيره التركي رجب طيب أردوغان، وللحكومة والشعب التركيين ولذوي الضحايا، وتمنى الشفاء العاجل للجرحى، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الفلسطينية.
 
 وأدان عباس “أعمال العنف التي تستهدف الأبرياء، وتمنى السلام والاستقرار لتركيا”.
 
 كما أدانت من جانبها وزارة الخارجية الفلسطينية، اليوم، الهجمات الإرهابية، وقالت في بيان صحفي: “تدين وزارة الخارجية بأشد العبارات الاعتداء الإرهابي الجبان الذي ضرب حفل زفاف في مدينة غازي عنتاب جنوب تركيا، وأدى إلى وقوع العشرات من المواطنين الأتراك العزل بين شهيد وجريح”.
 
 وأضاف البيان “تؤكد الوزارة مجددا وقوفها الدائم إلى جانب الجمهورية التركية رئيسا وحكومة وشعبا في مواجهة الإرهاب، وهي تعبر عن ثقتها الكاملة بقدرة تركيا الصديقة على الانتصار على الإرهاب ومن يقف خلفه”.
 
 ومضى البيان “الوزارة إذ تتقدم إلى الجمهورية التركية رئيساً وحكومةً وشعباً وإلى ذوي الشهداء والضحايا بأحر التعازي على ضحايا هذه الجريمة الإرهابية، فإنها تسأل الله أن يسكنهم فسيح جناته ويلهم ذويهم الصبر والسلوان”.
 
 إلى ذلك أدانت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة “إيسيسكو” (مقرها الرباط) بـ”شدة” التفجير الإرهابي، في بيان حصلت الأناضول على نسخة منه.
 
 وقالت في ذات السياق “هذا العمل الإجرامي الشنيع يتنافى مع القيم والمبادئ الإنسانية والشرائع السماوية، ويستهدف بوحشية واضحة المدنيين الأبرياء”.
 
 وفي بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، اليوم الأحد، أدان الأزهر الشريف، بشدة التفجير الإرهابي.
 
 وشدد الأزهر، على موقفه “الدائم والثابت الذي يدين الإرهاب بكافة صوره وأشكاله، أيا كانت دوافعه وأسبابه”، مطالبا المجتمع الدولي بتوحيد الجهود للقضاء على هذا “الوباء اللعين وتخليص العالم من شروره”.
 
 وأضاف الأزهر، في بيانه، أنه “إذ يدين هذا الهجوم الإرهابي؛ فإنه يتقدم بخالص العزاء للشعب التركي ولأسر الضحايا، داعيا الله — عز وجل — أن يتغمدهم بواسع رحمته، وأن يمن على جميع المصابين بالشفاء العاجل”.
 
 وارتفعت حصيلة التفجير الإرهابي، إلى 51 قتيلا، بحسب تصريحات رسمية.
 
 وحتى مساء اليوم، لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الهجوم.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.