إسرائيل: حماس تستعد للحرب القادمة والأخيرة سنحمي شعبنا
زعم الجيش الإسرائيلي إنه أسقط طائرة بدون طيار تتبع لحركة “حماس” أمس الثلاثاء ـ أرشيفية

إسرائيل: حماس تستعد للحرب القادمة والأخيرة سنحمي شعبنا

بعد اسقاط طائرات الاحتلال الإسرائيلي طائرة بدون طيار تابعة لحركة المقاومة الإسلامية “حماس”، أكد ضابط عسكري إسرائيلي أن “حماس تستغل الهدوء للاستعداد للجولة القادمة”.
 
 
 وقال قائد المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال، الميجر جنرال ايال زمير، “إن حركة حماس في قطاع غزة تستغل حالة الهدوء في الجنوب لإعادة تعاظمها العسكري، والاستعداد لمعركة جديدة ضد إسرائيل”، وذلك وفق ما أوردته إذاعة “صوت إسرائيل”.
 
 
 وأكد زمير، أن “إسرائيل غير معنية بمعركة جديدة ضد حماس”، مشددا على أن “إسرائيل سترد بسرعة وبقوة كبيرة في حالة اندلاع معركة كهذه”، وفق قوله.
 
 
 وحمل الضابط الإسرائيلي، حركة حماس “العواقب الوخيمة التي قد تترتب على قطاع غزة في مثل هذه الحالة”، كما تطرق زمير خلال مؤتمر صحفي، إلى الأوضاع الأمنية في جنوب “إسرائيل”، على ضوء إسقاط الجيش الإسرائيلي لطائرة بدون طيار أطلقت من قطاع غزة أمس الثلاثاء.
 
 
 وأوضح الضابط، أن “العامان الماضيان كانا الأهدأ طوال العقد الماضي، واستغلت لنمو المجتمعات الاسرائيلية”، مضيفا: “بجانب رغبتنا في تمديد فترة الهدوء، إلا أننا مستمرون بالاستعداد للرد على التهديدات المحتملة، سواء كانت برية أو تحت أرضية من أجل تحقيق الأمن ومنع أي تهديد”.
 
 
 من جانبه، أكد الناطق الإعلامي باسم “حماس”، حازم قاسم، أن هناك “حملة إعلامية إسرائيلية منظمة ضد قطاع غزة المحاصر لتحريض المجتمع الدولي على القطاع عبر نشر الأكاذيب من قبل الاحتلال”.
 
 
 وأضاف في تصريح خاص لـ”عربي21"، أن هذه الحملة “تهدف إلى شرعنة وتشديد الحصار الظالم المفروض على القطاع من قبل دولة العدو الصهيوني”، مشددا على أن “استمرار هذا الحصار لا تخدم حالة الهدوء السائدة في القطاع”.
 
 
 وطالب قاسم، القوى الإقليمية والمجتمع الدولية بـ”التدخل لرفع الحصار عن القطاع”، مؤكدا أن “الدفاع عن شعبنا الفلسطيني حق مشروع لنا، سنمارسه ضد أي اعتداء إسرائيلي على شعبنا كما حصل في الماضي، حتى نيل حقوقنا المشروعة”.
 
 
 وقال: “التصريحات الإسرائيلية التي تحاول إرهاب المقاومة وشعبنا؛ لن ترهبنا ومصيرها الفشل وسننتصر على عدونا وسنبقى على أرضنا نمارس حقنا في الدفاع عن أنفسنا ومقدساتنا”.
 
 
 وزعم الجيش الإسرائيلي إنه أسقط طائرة بدون طيار تتبع لحركة “حماس” أمس الثلاثاء، بعد وقت قصير من انطلاقها من قطاع غزة وتحليقها في الجو.
 
 
 وأشارت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي رصد الطائرة لدى انطلاقها من القطاع واستمر في متابعتها، مؤكدا أنها لم تدخل المجال الجوي الإسرائيلي وبقيت في غزة، وبعد اقترابها من المجال الإسرائيلي، قامت طائرة إسرائيلية باستهدافها بصاروخ وإسقاطها قرب شواطئ غزة.
 
 وتشهد الأراضي الفلسطينية المحتلة انتفاضة ثالثة، منذ مطلع تشرين أول/ أكتوبر 2015، استشهد فيها نحو 230 فلسطينيا، وقتل أكثر من 34 إسرائيليا.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.