إسرائيل: على تركيا أن تفكر مرتين قبل أن تنتقدنا
نددت الخارجية التركية، الاثنين، بالقصف الإسرائيلي على قطاع غزة- عربي21

إسرائيل: على تركيا أن تفكر مرتين قبل أن تنتقدنا

استهجنت “إسرائيل”، الانتقادات التركية للغارات المكثفة التي نفذها الطيران الحربي الإسرائيلي على قطاع غزة مساء الأحد.
 
 وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية: “من المفضل أن تفكر تركيا مرتين قبل أن تنتقد نشاط دول أخرى العسكري”، مشددة على أن “تطبيع العلاقات مع تركيا لا يعني أننا سنصمت على استنكاراتها المبالغ به ضدنا”، وفق ما نقله موقع “i24” الإسرائيلي.
 
 وأضافت: “سنواصل الدفاع عن مواطني دولة إسرائيل من أي إطلاق للصواريخ على أراضينا (فلسطين المحتلة) وفقا للقانون الدولي وبحسب مسؤوليتها وما يمليه علينا ضميرنا”، بحسب زعم الخارجية الإسرائيلية.
 
 ونددت الخارجية التركية اليوم الاثنين بالقصف الإسرائيلي على قطاع غزة، وقالت في بيان لها: “تطبيع علاقات بلادنا مع ?‏إسرائيل لا يعني التزامانا الصمت تجاه الهجمات التي تستهدف الشعب الفلسطيني في ?‏غزة”.
 
 وشددت على أن “تركيا ستواصل الدفاع عن القضية الفلسطينية العادلة في وجه ممارسات إسرائيل المنافية للقانون الدولي والضمير الإنساني قبل كل شيء”. وصادق البرلمان التركي قبل يومين على اتفاق تطبيع العلاقات بين تركيا و”إسرائيل”.
 
 وشنت قوات الاحتلال الإسرائيلي مساء أمس، سلسة غارات برا وجوا، استهدفت مناطق متفرقة من قطاع غزة، بعد إطلاق صاروخين محليي الصنع باتجاه بلدة سديروت “الإسرائيلية” المتاخمة لقطاع غزة دون أن يوقعا إصابات.
 
 وشمل القصف الإسرائيلي الذي استمر قرابة الثلاث ساعات؛ أهدافا مدنية وأراضي زراعية، ومواقع عسكرية تتبع لفصائل المقاومة، ومنشآت للبنى التحتية، ولم يقتصر على رد فوري وحازم، بل توسع ليضرب ما يزيد عن 50 هدفا، وفق ما ذكره موقع “المصدر” الإسرائيلي.
 
 في حين أكد أبو عبيدة، الناطق باسم كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لحركة “حماس”، في كلمة له بمهرجان “يوم الانتصار والشهادة”، استعداد القسام لخوض أي حرب تفرض على القطاع، حيث رافق المهرجان الذي نظم في مدينة رفح جنوب القطاع، عرضا عسكريا.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.