الأسعد: معركة حلب أوقفت منح الوقت للأسد وأخرست نصر الله
الأسعد قال إن المعارك “جعلت صوت حسن نصر الله يخفت”- أرشيفية

الأسعد: معركة حلب أوقفت منح الوقت للأسد وأخرست نصر الله

قال القائد الأسبق للجيش السوري الحر رياض الأسعد، الاثنين، إن معركة حلب “كسرت الإرادة الخفية للقوى التي تعبث بالساحة السورية، وإعطاء المزيد من الوقت لعصابات الأسد ومليشيات الإرهاب الشيعية”.
 
 وفي سلسلة تغريدات على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، أكد الأسعد أن العالم كان يريد منح الأسد مزيدا من الوقت، وما وصفها “مليشيات الإرهاب الشيعية”، التي تديرها إيران، وتدعمها روسيا.
 
 وهاجم الأسعد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله، قائلا إن “المعارك جعلت صوته الرنان بالكذب والدجل يخفت، لإدراكه أن الحق سينتصر”، بحسب تعبيره.
 
 كما أوضح الأسعد أن “معركة حلب” تعني نهاية وجود المليشيات والشبيحة، الذين “أصروا على تدمير سوريا وقتل أكبر عدد من أبنائها، معتقدين أن تدخل الدول وعامل الزمن سيكون في صالحهم”.

معارك العز بحلب كسرت الارادة الخفية لجميع القوى التي تعبث بالساحة السورية واعطاء المزيد من الوقت لعصابات الاسد ومليشيات الارهاب الشيعية

— العقيد رياض الأسعد (@riyadhalasaad)

وتأتي المرحلة الرابعة من معارك حلب بالنسبة للمعارضة بعد مراحل ثلاث بدأت بداية الشهر الجاري، تم خلالها كسر الحصار عن أحياء مدينة حلب التي يسيطر عليها الثوار، والسيطرة على مواقع عسكرية مهمة جنوب المدينة وغربها، ومنها كلية المدفعية، وذلك خلال سبعة أيام من المعارك المتواصلة.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.