"الإدارة الذاتية" تؤكد رفع أعلام أمريكية ببلدة سورية
هل حاولت الوحدات الكردية إبعاد هجوم تركي محتمل بالأعلام الأمريكية؟

“الإدارة الذاتية” تؤكد رفع أعلام أمريكية ببلدة سورية

اعتبر الرئيس المشترك للإدارة الذاتية في سوريا، منصور السلوم، أنّ رفع الأعلام الأمريكية على عدد من المباني في مدينة تل أبيض في ريف الرقة السورية “أمر طبيعي”، كون قوات سوريا الديمقراطية جزءا من التحالف الدولي لمكافحة الأرهاب، الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية، وفق قوله.
 
 وكانت وكالة الأنباء التركية “دوغان” قد نشرت في وقت سابق مقطعا مصورا، يُظهر رفع عدد من الأعلام الأمريكية على مبان في مدينة تل أبيض الخاضعة لسيطرة الوحدات الكردية، التي تشكل العمود الفقري لقوات سوريا الديمقراطية، في وقت ربط مراقبون هذه الخطوة ومخاوف المسؤولين الأكراد في المدينة من هجوم محتمل للفصائل المدعومة من تركيا.
 
 لكن السلوم رفض هذا الربط، متسائلا في حديث لـ”عربي21": “هل يوجد تنظيم الدولة في المدينة؟”. وقال إنّ الوضع في مدينة تل أبيض مختلف كليا عن جرابلس التي كان تخضع لسيطرة تنظيم الدولة.
 
 واتهم السلوم من وصفهم بـ”الطابور الخامس” بإشاعة المخاوف بين المواطنين، واصفا إياهم بـ”عديمي الوطنية”، وطمأن أهالي المدينة بأنّ “الأمور جيدة، ولا داعي للقلق” من أي هجوم.
 
 من جانبه، ذكر مصدر محلي من مدينة تل أبيض أنّ هنالك مخاوف حقيقة من هجوم تركي على المدينة، مشيرا إلى أنّ عددا من الأهالي يُفكر بالنزوح جديا، إثر وصول تعزيزات عسكرية تركية كبيرة إلى المناطق الحدودية المحاذية للمدينة.
 
 لكن قياديا في الجيش الحر، يشارك في عملية “درع الفرات” نفى لـ”عربي21"؛ أن تكون هنالك عمليات عسكرية قريبة في تل أبيض، معتبرا أنّ التعزيزات العسكرية التركية على حدود المدينة طبيعية، كون تركيا ترى في الوحدات الكردية في المدينة؛ “تهديدا حقيقيا لأمنها القومي”.
 
 وفيما لم ينف السلوم قلقه إزاء احتمال هجوم تركي على معاقل إدارته الفيدرالية، المحاذية لمحور العمليات العسكرية التي يقوم فيها الجيش التركي، في إطار عملية “درع الفرات” شمالي حلب، قال إنهم سيدافعون عن تلك المناطق إن تعرضت لأي هجوم؛ لأنها “حُررت بدمائنا”، على حد تعبيره.
 
 ونفى السلوم تلقي قوات سوريا الديمقراطية أي رسائل طمأنة من قبل الأمريكيين الذي يدعمون هذه القوات، فيما يخص المعارك التي يخوضها الجيش التركي شمال حلب، رغم التحالف القوي مع الأمريكيين في إطار ما أسماها “عمليات مكافحة الأرهاب”.
 
 وتكتم السلوم عن حقيقة وجود قواعد عسكرية أمريكية في المناطق التي تسيطر عليه قوات سوريا الديمقراطية، بالرغم من الإقرار الأمريكيين بمقتل عدد من جنودهم إلى جانب هذه القوات في سوريا، في إطار الحرب على تنظيم الدولة.
 
 وفي سياق متصل، كشف الرئيس المشترك للإدارة الذاتية في سوريا، أن قرار الزحف باتجاه معاقل تنظيم الدولة في الرقة هو في يد الولايات المتحدة ، وهي صاحبة الأمر في ذلك، وفق تاكيده.
 
 ويقول ناشطون إنه بالرغم مما قيل في قضية رفع الأعلام الامريكية في مدينة تل أبيض، وإزالتها بعد يومين، إلا أنّ الواقع على الأرض يشي بوجود قواعد حقيقة للامريكيين في بلدة عين عيسى، شمال مدينة الرقة، إضافة الى جنود واستشارييين يقاتلون إلى جانب قوات سوريا الديمقراطية ذات الغالبية الكردية.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.