الإعلام الإسرائيلي يكشف عن عدد من الخطط لتقسيم القدس
مكتب نتنياهو: باركو اقترحت خطة ورئيس الوزراء سمعها مثلما يسمع اقتراحات النواب- أ ف ب

الإعلام الإسرائيلي يكشف عن عدد من الخطط لتقسيم القدس

كشفت وسائل إعلام إسرائيلية، عن تفاصيل أفكار وخطط إسرائيلية تقضي بتقسيم مدينة القدس المحتلة، وإخراج العديد من الأحياء الفلسطينية خارج إطار حدود بلدية القدس.
 
 خطة جديدة
 
 وأوضحت صحيفة “معاريف” العبرية، أن “خطة جديدة مرفقة بخريطة مفصلة لبلدية القدس مع صور جوية ودراسة تفصيلية”، عرضت على رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو من قبل عضو الكنيست عنات باركو، عن حزب “الليكود”.
 
 وأشارت الصحيفة في خبرها الرئيس اليوم، أن الخريطة الجديدة المقترحة، ظهر بها “خط حدودي جديد رسمته باركو في أعقاب دراسة تفصيلية أجرتها”، موضحة أن “النية من هذه الخطة؛ هي إزالة مسؤولية البلدية الاسرائيلية عن سلسلة طويلة من الأحياء الفلسطينية في شرقي القدس”.
 
 وبقدر ما كشف من خطة باركو، فإن “الخطة تقضي بأن يتلقى الفلسطينيون في نهاية المطاف المسؤولية البلدية عن تلك الأحياء والتي تتضمن؛ خدمات بلدية، تعليم، صحة عامة وما شابه”، بحسب الصحيفة التي قالت: “وفي المرحلة التالية:؛ يفترض في إسرائيل أن تسحب الهويات الزرقاء من سكان تلك الأحياء، فتوفر مئات ملايين الشواكل لمالية الحكومة”.
 
 واستغرقت باركو أشهر طويلة في إعداد تلك الخطة، لكن المفاجأة أن نتنياهو “لم يلقي بها عن كل الدرج، بل طلب منها أن تبقي لديه الملف الذي ضم الخريطة المفصلة، وكان طلبه الوحيد منها أن لا تخرج هذه الخطة إلى وسائل الاعلام”.
 
 وكشفت الصحيفة بحسب مصادر دبلوماسية مطلعة، أن “نتنياهو ورجاله قاموا بطرح إمكانية نقل أحياء عربية في شرقي القدس إلى المسؤولية البلدية للفلسطينيين من الجانب الاسرائيلي؛ خلال المحادثات التي جرت مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والجانب الامريكي”.
 
 تقسيم القدس
 

 وأشارت “معاريف”، إلى تصريحات رئيس الوزراء أمس، بمناسبة مرور 50 عاما على استكمال احتلال مدينة القدس، والتي وعد فيها بـ”الحفاظ على الحائط الغربي (البراق) وعلى الأقصى، ووحدة القدس، تحت السيادية الإسرائيلية”.
 
 كما أكدت مصادر في محيط نتنياهو لـ”معاريف”، أن “الخطة التي تقدمت بها باركو كانت مرتبة، مفصلة ومهنية، وقد التقت بنتنياهو مرات عديدة حول الموضوع، وقدمت له عدة خطط في كل ما يتعلق بالعلاقات مع الفلسطينيين وامكانيات إبداعية للوصول الى اتفاقات في مجالات مختلفة”.
 
 وفي ذات السياق، كشفت قناة إسرائيلية، عن خطة سرية أخرى يجري النقاش حولها من أجل تقسيم مدينة القدس المحتلة، بما يحقق الأهداف الإسرائيلية في المدينة المقدسية.
 
 وأفادت القناة العاشرة الإسرائيلية، أن الخطة التي يقوم عليها ما يسمى بـ”المجلس الأمن القومي” الإسرائيلي، وتم الكشف بمناسبة مرور 50 عاما على احتلال مدينة القدس، تهدف إلى “إخراج حي كفر عقب ومخيم شعفاط للاجئين خارج حدود بلدية القدس” التابعة للاحتلال الإسرائيلي.
 
 وعلقت الصحيفة على المخطط الذي كشفت عنه القناة العاشرة بقولها: “في محيط نتنياهو تتكاثر الأفكار التي تسمح لنتنياهو بأن يعرض شيئا ما للأمريكيين على أمل رفع الضغط الشديد الذي تمارسه الإدارة الامريكية لغرض المرونة في المفاوضات”.
 
 وعلق مكتب نتنياهو على ما كشف بقوله: “لا يوجد أي تغيير في سياسة رئيس الوزراء، باركو اقترحت خطة ورئيس الوزراء سمعها مثلما يسمع اقتراحات النواب الآخرين، أما السياسة فلم تتغير”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.