"الاستقلال" ردا على مستشار الملك: موضوع موريتانيا انتهى
المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري في القناة الاولى للتفزيون المغربي ـ أرشيفية

“الاستقلال” ردا على مستشار الملك: موضوع موريتانيا انتهى

استغل المستشار الملكي، الطيب الفاسي الفهري، مناسبة عودة المغرب على الاتحاد الأفريقي، ليهاجم حميد شباط أمين عام حزب الاستقلال، ويعتبر أن تصريحاته ضد موريتانيا وظفت للترويج ضد المغرب، فيما اعتبر الحزب أن موضوع موريتانيا انتهى.
 
 واستهل الطيب الفاسي الفهري مخاطبا مقدمة نشرة أخبار في الثامنة والنصف من ليلة الثلاثاء، “إذا كنت تحدثين عن تصريحات السيد حميد شباط، سأجيبك على هذا السؤال، رغم أن البعض سيقرأ جوابي كمستشار لصاحب الجلالة فيه تأويلات، أو بقراءة خاطئة جدا”.
 
 وزاد الفاسي الفهري أثناء مروره بالقناة الاولى للتلفزيون المغربي، “ولكن هذه قضية مصيرية بالنسبة إلينا، يتابعها كل مغربي ومغربية، لابد في نطاق الشفافية، وفي نطاق المعرف الدقيقة بكل ما يجري أن أقول وأؤكد لكم اليوم على أن بالفعل هذه التصريحات خلقت مشاكل”.
 
 وأعاد المستشار الملكي التذكير بتدخل الملك محمد السادس من أجل نزع فتيل الأزمة بين المغرب، وموريتانيا، من خلال اتصاله بالرئيس الموريتاني، وأكد أن الجميع يعرف مصداقية الملك محمد السادس.
 وتابع الفهري “مع الأسف هذه التصريحات تصريحات شباط استغلت بالفعل، وإلى حدود أمس، من طرف (كمشة) دول حاربت رجوع المغرب إلى الاتحاد الأفريقي، حيث حاول بعض أن يلصق تهمة الهيمنة بالمغرب، وعدم الشرعية الدولية، وعدم احترام الحدود الدولية التي تجمعه مع موريتانيا”. 
 
 وبالفعل هذه التصريحات خلقت مشاكل كثيرة، والدليل على أن الوفود الأفريقية الحاضرة، أبلغت الوفد المغربي باستغلال الطرف الآخر لهذه التصريحات”.
 
 من جهته قال عادل بنحمزة، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ردا على تصريحات مستشار الملكي، إن “موضوع (التصريحات) حول موريتانيا انتهى بالنسبة إلينا في حزب الاستقلال”.

واتصلت “عربي21” بعدد من قيادات حزب الاستقلال إلى أنها رفضت التعليق على تصريحات المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري.
 
 وسجلت بعض قيادات الاستقلال، في تصريح مقتضب استغرابها لـ”توقيت الخرجة الإعلامية لمستشار ملكي، خاصة وأن اللحظة هي لحظة فرح وطني تستحق الوحدة لا الانقسام”.
 
 وكانت تصريحات حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال، التي اعتبر فيها موريتانيا أرضا مغربية، قبل أن تنال استقلالها تسببت في أزمة ديبلوماسية، بينها والمغرب، قبل أن يتدخل الملك محمد السادس لنزع فتيلها.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.