البنتاغون يدرس ارسال قوات برية إلى سوريا والقرار بيد ترامب
ترامب تعهد بالقضاء على تنظيم الدولة الذي يتخذ من الرقة شمال سوريا مقرا مركزيا له- أرشيفية

البنتاغون يدرس ارسال قوات برية إلى سوريا والقرار بيد ترامب

كشفت وزارة الدفاع الأمريكية “ البنتاغون”، أنها قد ترسل عددا غير محدود من قواتها البرية لسوريا، وذلك في اطار ما أسمته دعم الجهود الرامية للقضاء على تنظيم الدولة.
 
 وتشارك أمريكا في اطار التحالف عبر قوات جوية و 500 مستشار عسكري موجودين فعليا على الأرض شمال سوريا، لتقديم الدعم والمشورة للحلفاء في الحرب ضد تنظيم الدولة، فيما تشارك القوات الجوية بتنفيذ عمليات قصف ضد معاقل التنظيم.
 
 ونشر موقع “ميليتري تايمز” تقريرا ترجمته “عربي21” قال فيه، إن نشر أي قوات أمريكية برية في سوريا تتطلب موافقة الرئيس دونالد ترامب، ورغم أن الأمر لا زال في طور الدراسة، إلا أن البنتاغون أمر قادة ومستشارين في الجيش الأمريكي، برسم خطط تهدف لتوسيع المشاركة في الحرب ضد تنظيم الدولة في سوريا .
 
 ورفض مسؤولون تأكيد أو نفي هذه الأخبار، لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية جيف ديفيس قال إن الرئيس الأمريكي طلب بالفعل من قادة في الجيش، وضع استراتيجية خلال 30 يوما، وذلك بغية تسريع الجهود الهادفة للقضاء على تنظيم الدولة في سوريا.
 
 اقرا أيضا: تعرف على أبرز تحديات تفرد ترامب بإنشاء منطقة آمنة بسوريا
 
 اقرأ أيضا: واشنطن تعترف باستخدام يورانيوم منضب ضد “داعش” بسوريا
 
 ومنذ دخل ترامب البيت الأبيض، تعهد بجلب المزيد من القوات للقضاء على تنظيم الدولة الذي يتخذ من الرقة شمال سوريا مقرا مركزيا له.
 
 ولفت التقرير إلى الحلف الاستراتيجي الذي تعقده الولايات المتحدة مع قوات سوريا الديمقراطية، التي ينضوي تحت إمرتها بضعة آلاف من المقاتلين الأكراد وذلك لقتال تنظيم الدولة، والتي تعتبرها واشنطن الحليف الجدير بالثقة والأكثر كفاءة في سوريا.
 
 وبين التقرير الرؤية المختلفة للرئيس ترامب عن سلفه أوباما، فبينما يرى الأول أن نشر قوات برية على نطاق واسع شمال سوريا سيكون بمثابة نقلة هامة واستراتيجية في الحرب على التنظيم، كان أوباما يوجه بالاعتماد على فرق القوات الخاصة الصغيرة، التي تتولى فقط مهمة التدريب وتقديم المشورة للمليشيات المتحالفة مع واشنطن.
 
 لكن التقرير لفت إلى أن ساحة المعركة في سوريا، أكثر تعقيدا من التوقعات بسبب عوامل عديدة، فالحرب الأهلية التي دخلت عامها السادس في سوريا، ووجود الطائرات الحربية الروسية لدعم قوات الموالية للرئيس السوري بشار الأسد مقابل مجموعات مختلفة مناهضة تجعل المشهد أكثر تعقيدا.
 
 بالإضافة إلى ذلك، فإن تركيا لديها عناصر قتالية كبيرة على الأرض تقاتل تنظيم الدولة حول مدينة الباب، خاصة في المنطقة التي تمتد على 125 ميلا إلى الغرب من الرقة، وأشار التقرير إلى حالة الاشتباك المستمر بين المكونات المسلحة، كحادثة مقتل 3 جنود أتراك في غارة جوية روسية عن طريق الخطأ، وهو ما يعقد مهمة القوات الأمريكية المحتملة في سوريا.
 
 اقرأ أيضا: الأسد يرحب بقوات أمريكية بشرط ويرفض المناطق الآمنة (فيديو)
 

 ومن غير الواضح كيف سيتم نشر أي قوات برية أمريكية برية للعمل في سوريا؛ بحسب التقرير الذي أشار إلى تصريحات قادة عسكريين قالوا إن “هناك حاجة ملحة لتحرير الرقة من تنظيم الدولة في ظل ورود معلومات استخبارية عن خطط محتملة لتنظيم الدولة بهدف تنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة، وحلفائها في الشرق الأوسط وأوروبا”. 
 
 وختم التقرير بالقول إن واشنطن قد تسند للقوات البرية الأمريكية المنوي ارسالها مهمة إقامة “مناطق آمنة” في سوريا لنحو 11 مليون لاجئ ممن تم إجبارهم على ترك بيوتهم نتيجة الحرب المتواصلة.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.