البيشمركة تستعيد ناحية كوير شرقي الموصل بدعم من التحالف
قوات البيشركة استعادت 12 قرية من تنظيم الدولة شرقي الموصل- أرشيفية

البيشمركة تستعيد ناحية كوير شرقي الموصل بدعم من التحالف

تمكنت قوات البيشمركة الكردية، الاثنين، من استعادة ناحية كوير بشكل كامل، وذلك بعدما سيطرت على قرية كنهشت الكبيرة وقريتي كنهش الصغيرة والحاصودية، لتصل بذلك إلى جسر الكوير شرقي الموصل.
 
 ووفقا لموقع “رووداو” الكردي، فإن “البيشمركة حققت أهدافها بحسب الخطة الموضوعة والتي كانت تتضمن استعادة 10 قرى بمحوري الخازر والكوير”، مؤكدة أن “البيشمركة استعادت مسافة 21 كلم من سيطرة تنظيم الدولة”.
 
 وشنت قوات البيشمركة والجيش العراقي منذ فجر الأحد هجمات على مواقع لتنظيم الدولة ضمن محور الكوير والخازر شرقي الموصل والقايرة وتمكنت من استعادة قرى ابرخ وتل حميد وقرقشة وحمرا لتواصل تقدمها باتجاه قرى أخرى.
 
 وأعلن رئيس مجلس محافظة نينوى بشار الكيكي، الأحد، عن تمكن قوات البيشمركة من تحرير سبع قرى في محوري الخازر وكوير شرق مدينة الموصل، مؤكدا تقدم تلك القوات بعمق 10 كم في مناطق كانت تخضع لسيطرة تنظيم الدولة.
 
 وقال الكيكي في بيان له: “مرة أخرى أثبتت قوات البيشمركة الشجاعة عزمها على المضي قدما في تحرير المناطق المحتلة من قبل عصابات التنظيم التكفيري داعش الذي أصبح قاب قوسين أو أدنى من الزوال”.
 
 إلى ذلك قال ضابط عراقي إن 14 من عناصر تنظيم الدولة قتلوا، الأحد، جراء قصف جوي لطيران التحالف الدولي على مدينة الموصل، شمالي البلاد، وذلك تزامنا مع عمليات عسكرية تشنها القوات العراقية والبيشمركة بأطراف المدينة.
 
 وأوضح العقيد أحمد الجبوري، أحد ضباط شرطة نينوى للأناضول، أن “14 عنصرا من داعش قتلوا الأحد بضربات جوية مكثفة لطائرات التحالف على أهداف تكتيكية وأخرى متحركة لتنظيم داعش داخل مدينة الموصل”.
 
 وأضاف أن “الضربات تركزت على مركبة للتنظيم في حي النور شرقي الموصل وأخرى في حي الحدباء والبلديات شمالي الموصل”، مبينا أن “إحدى المركبات كانت سيارة أجرة يتنقل بها التنظيم وتعود ملكيته لأحد عناصره”.
 
 وأِشار إلى أن “مواقع مهمة للتنظيم جرى استهدافها، في صناعة الكرامة شرقي الموصل بالإضافة لضربات جوية على مقر الفرع 14 للحزب الديمقراطي الكردستاني في منطقة الفيلية شرقي الموصل، والذي سبق وأن جرى قصفه من قبل التحالف ويستخدمه التنظيم كموقع له”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.