التلوث ورداءة الطعام يحرمان الأزواج الإيرانيين من الإنجاب
مستويات عالية من التلوث في العاصمة طهران — أ ف ب

التلوث ورداءة الطعام يحرمان الأزواج الإيرانيين من الإنجاب

قررت الحكومة الإيرانية تقديم مساعدات مالية للأزواج الذين يواجهون صعوبات في الإنجاب، على ما نقلت وكالة “ايسنا” عن نائب وزير الصحة محمد أغاجاني.
 
 وقال المسؤول “اعتبارا من اليوم، سيكون الأزواج الذين يعانون من العقم، وعددهم مليونان، قادرين على الاستفادة من مساعدة مالية ليتلقوا العلاج”.
 
 وأضاف “ستكون 85 % من المصاريف الطبية مغطاة بفضل هذا البرنامج” الذي رصدت له الحكومة ثلاثين مليون دولار.
 
 وارتفعت نسبة العقم بشكل كبير في إيران في الأعوام القليلة الماضية، ويرى الخبراء أن السبب يعود إلى التلوث الجوي وتردي نوعية الطعام.
 
 وبحسب دراسة أعدت العام 2012، يعاني خمس الأزواج الإيرانيين من صعوبات في الإنجاب، وهو أعلى بما بين 5 إلى 8 % من المعدل العالمي الذي حددته منظمة الصحة العالمية.
 
 ويمكن لمستشفيات إيران وعياداتها أن تجري أربعين ألف عملية تخصيب اصطناعي سنويا، لكن هذا لا يغطي الحاجة في بلد تزداد فيه حالات العقم.
 
 وتصل كلفة العملية في المراكز الحكومية إلى سبعين مليون ريال (2000 دولار)، أي ما يعادل راتب خمسة أشهر لموظف عادي.
 
 واعتمدت إيران على مدى عقدين سياسة تشجع على تحديد النسل، لكنها قلقة الآن من انخفاض معدل الولادات فيها إلى أدنى حد بين كل دول المنطقة.
 
 ودعا مرشد الثورة الإيرانية علي أكبر خامنئي إلى الإنجاب محددا هدفا يقضي بمضاعفة أعداد الإيرانيين من 80 مليونا إلى 150 مليونا بحلول خمسين عاما.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.