التميمي: أزمة إخوان مصر مستمرة ولا أحد يعلم مستقبل الجماعة
التميمي: التنظيمات الإسلامية التي تراجعت إلى القطرية وقعت في الوهم وتسير نحو السراب

التميمي: أزمة إخوان مصر مستمرة ولا أحد يعلم مستقبل الجماعة

توقع الأكاديمي والإعلامي المختص في الفكر السياسي الإسلامي والحركات الإسلامية، عزام سلطان التميمي، استمرار أزمة إخوان مصر الداخلية وتفاعلاتها إلى حين، “حتى يميز الله الخبيث من الطيب”، لافتا إلى أن تصوره الذي طرحه منذ أسابيع قوبل بالترحيب في بعض أوساط الإخوان، إلا أنه لم يلق صدى لدى المعنيين به، مضيفا بأنه لا يعلم أسباب فشل جميع التصورات والمبادرات الرامية لإنهاء أزمة الجماعة.
 
 ودعا، في مقابلة مع “عربي 21”، أعضاء جماعة الإخوان –وخاصة شبابها- إلى إدراك أن الأطر التي يضعها البشر، والتنظيمات التي يؤسسونها، ما هي إلا أدوات ووسائل، فمن قصد رضى الله فلن يعدم الوسيلة إليه، مؤكدا أن الجماعات مشاريع لها بداية ونهاية، أما دين الله فهو محفوظ حتى قيام الساعة.
 
 ووصف قيام جماعة الإخوان في الكثير من الأقطار العربية بفك الارتباط عن إخوان مصر بأنه خطوة مؤسفة، مؤكدا أن “التنظيمات الإسلامية التي تراجعت إلى القطرية إنما وقعت في الوهم، وتسير نحو السراب”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه يقدر ظروف الناس بعد أن أطاحت الثورة المضادة بالربيع العربي.
 
 وحول رؤيته لمستقبل الإخوان، قال “التميمي”:” الآن، بعد أن تشتت شملها، ودبت النزاعات بين قادتها، وانشغل كثير من عناصرها كل بنفسه وبهمه الشخصي، فالله وحده أعلم بمستقبلها، فهو الذي إن شاء سخر لها من يأخذ بيدها إلى شاطئ النجاة، وأخرجها من مأزقها، وخلصها من محنتها”.
 وتاليا نص المقابلة:
 
 هل هناك جديد بشأن التصور الذي طرحته لمحاولة حل أزمة إخوان مصر الداخلية منذ أسابيع؟
 
 لا، لا يوجد جديد. للأسف رغم أن ما دعوت إليه قوبل بالترحيب في بعض أوساط الإخوان، إلا أنه لم يلق صدى لدى المعنيين به، فيما يبدو.
 
 من هم أبرز الأطراف أو الشخصيات التي تواصلت معكم؟ وكيف كانت ردود فعلهم؟
 
 معظم التعليقات التي وردتني عبر مواقع التواصل الاجتماعي على ما صدر عني كانت مؤيدة ومرحبة، والقلة التي لم توافق على ما قلته كانت ردودها متزنة وفي غاية الأدب، ومشفقة في نفس الوقت.
 
 ولم يتواصل معي أحد من الإخوة الذين يديرون التنظيم في الخارج، أما الذين على خلاف معهم، ممن فصلوا أو جمدوا، فقد تواصلوا وأبدوا تأييدهم واستعدادهم لأي مبادرة من شأنها أن تنهي حالة الشقاق والانقسام بين أبناء الجماعة الواحدة.
 
 لماذا فشلت كل التصورات والمبادرات الرامية لإنهاء هذه الأزمة؟
 
 لا أدري حقيقة لماذا فشلت التصورات والمبادرات ولماذا لم يستجب لها رغم أن من قاموا عليها من الأعلام المشهود لهم بالنزاهة والعلم والتجربة الطويلة. يبدو لي أن هذا المخاض سيستمر إلى حين 
 ليميز الله الخبيث من الطيب.
 
 هل لديكم معلومات جديدة بشأن تلك الخلافات وعما إذا كانت هناك تحركات جديدة أم أنه لا يوجد أي أفق للحل حاليا؟
 
 لا، ليس لدي معلومات، ولم أعد مشغولا بهذا الأمر. ما صدر عني بشأن وضع الجماعة وأثار ما أثار من اهتمام وتأييد أو استياء كان ردا على موقف محدد اعتبرته في حينه مؤشرا على خلل كبير في طريقة إدارة شؤون الجماعة لا يمكن السكوت عنه. رجوت أن يكون ما قلته منبها لمن هم في غفلة داخل الجماعة عما تعانيه بعض القيادات الحالية من قصور رؤية وسوء تقدير للأمور. ولعل صوتي مع أصوات آخرين تساهم في إنقاذ الموقف، ولو بعد حين.
 
 من هم الذين تحملونهم مسؤولية ما وصلت إليه الأوضاع الداخلية لإخوان مصر؟
 
 كلنا مسؤول، وكلنا عليه واجب، نسأل الله أن يبصرنا ويصلح أوضاعنا.
 
 ما هو موقفكم تحديدا من أزمة الجماعة؟ وأي طرف تؤيد؟
 
 أشعر بالاستياء الشديد لما تمر به الجماعة من أزمة، ولكنه أمر متوقع بسبب الضربة القاصمة التي 
 تعرضت لها. لقد كشفت الأزمة عن وجود مشاكل عديدة وخطيرة، يحتاج علاجها إلى قيادة على مستوى المرحلة، وإلى درجة رفيعة من الوعي لدى القواعد.
 
 لست منحازا لطرف على طرف في الشقاق الذي تشهده الجماعة، ولكني مازلت أرى بأن أولى خطوات رأب الصدع ولم الشمل تتمثل في التراجع عن الإجراءات التي اتخذها فريق ما يسمى بالشرعية ضد من خالفه في الرأي.
 
 من الواضح لكل ذي بصيرة أن الجماعة رغم حجمها وتاريخها وتجربتها العريقة وما تشتمل عليه في صفوفها من كوادر مؤهلة وخبيرة، إلا أنها محرومة مما في بطنها من كنوز، ويتصدر لقيادة تنظيمها في هذه المرحلة الحرجة نفر من الناس لا نشكك في إخلاصهم ولا في نواياهم ولكن لا يساورنا شك في محدودية قدراتهم، وفي عجزهم عن الانطلاق بسفينة الجماعة في بحر متلاطم الأمواج نحو شط الأمان.
 
 هل تتوقع كسر للانقلاب وانتصار الثورة بمصر دون حل أزمة الجماعة الداخلية وعودتها لحمتها أولا؟
 عاجلا أم آجلا سينكسر الانقلاب العسكري وستنطلق الثورة من جديد. القضية لا تخص جماعة الإخوان المسلمين وحدهم، وإنما الشعب بأسره، وسواء استعادت جماعة الإخوان عافيتها واستأنفت دورها أم لا، فسيقيض الله لهذه القضية من يحمل رايتها ويقود مسيرتها.
 
 هناك تقارير صحفية تحدثت عن تنازل إخوان مصر عن “مرسي”.. كيف ترون هذا الأمر في ظل المطالب الكثيرة باتخاذ خطوات للخلف؟
 
 لا أدرى مدى صحة ذلك. ليس من المروءة في شيء التخلي عن الرئيس محمد مرسي، وهو الذي رفض التنازل عن حق الشعب في الاختيار الحر، ووقف في مواجهة الانقلاب. الإصرار على شرعية الرئيس مرسي لا يقصد به الانتصار لشخص مرسي، وإنما لما يمثله من رمزية. فمن يتخلى عن مرسي فكأنما يقر الظلم الذي وقع ويرضى بالانقلاب الذي أودى بحياة الآلاف من الأبرياء، وأدخل مصر في نفق مظلم، وقدم خدمات كبيرة للكيان الصهيوني ولأنظمة التخلف والفساد والاستبداد التي مولت العسكر وحرضتهم على الانقلاب على الديمقراطية.
 
 ما هو موقف التنظيم الدولي من خلافات إخوان مصر؟ وهل كانت له أي جهود في هذا الصدد؟
 
 لست مطلعا على موقف للتنظيم الدولي. شعوري الشخصي بأن مثل هذا التنظيم لم يعد موجودا في أرض الواقع.
 
 جماعة الإخوان في الكثير من الأقطار أعلنت رسميا فك الارتباط عن إخوان مصر أو أنها لم تعد جزءا من الجماعة.. فما هي رؤيتكم لهذه الخطوة؟
 
 تلك خطوة مؤسفة، ولكني أقدر ظروف الناس بعد أن أطاحت الثورة المضادة بالربيع العربي وأحبطت الآمال التي كان الناس يعلقونها على الثورات العربية. لست مع الإعلان عن فك الارتباط بالإخوان أو النأي عنهم، ولا أظن ذلك سيفيد من فعلوا ذلك أو يُرضي عنهم من البشر من هو عليهم ساخط.
 
 كيف تنظر لواقع التنظيم الدولي عقب تلك الخطوة؟ ولماذا لا يتم إعلان حل هذا التنظيم المثير للجدل؟
 
 لم يكن التنظيم الدولي في يوم من الأيام هو المشكلة. فلقد أدى هذا التنظيم دورا مهما في فترات كانت الجماعة بمختلف تنظيماتها القطرية بحاجة ماسة إلى تنسيق وتعاون في مواجهة التحديات الكثيرة. ولكم ساهم التنظيم الدولي في حشد الصفوف وتوجيه الدعم حيث كان ذلك مطلوبا.
 
 ولولا تعرض الجماعة لهجمة شرسة من خصومها بعد إجهاض ثورات الربيع العربي لما سارعت بعض التنظيمات القطرية إلى النأي بنفسها عن التنظيم بل والتبرؤ منه. لا أرى إعلان حل التنظيم يخدم مصلحة أو يحقق فائدة، فالفكرة هي التي تشن عليها الحرب الآن، سواء انتظم عقد التشكيلات القطرية في تنظيم دولي أم لا، والفكرة هي التي تبقى حتى لو انتهى التنظيم.
 
 هناك من يقول إن هذه الخطوة تجعل الإخوان حركة محلية فقط وليست عالمية بينما أصبحت تنظيمات أخرى مثل داعش وأخواتها “عالمية” وعابرة للحدود.. ما تعقيبك؟
 
 ليست القطرية فضيلة حتى يتمسك الناس بها، بل الأصل في الدعوة الإسلامية أنها عالمية، ولا يجوز بسبب التحديات الحالية، وهي تحديات آنية، أن ننكفئ عن العالمية إلى القطرية. من المؤسف أن تضطر تنظيمات إسلامية بسبب الضغط والتخويف والترهيب إلى إيثار التجزئة على الوحدة، واللواذ بالقطرية على حساب الأممية والعالمية.
 
 وحتى لو مرت الحركات الإصلاحية التجديدية بأزمات وواجهتها عقبات وتحديات، فإنه لا يصح إلا الصحيح، والصحيح هو أننا أمة واحدة، ربنا واحد وقبلتنا واحدة، ومن المفروض أن يكون هدفنا أن ننشر الحق والعدل في الأرض، وأن نتحدى الظلم وننتصر للمظلوم، ولذلك فإن دعوتنا لا تؤمن بحتمية حدود سايكس بيكو ولا سان ريمو.
 
 كنت أرى أن ثورات الربيع العربي لو نجحت، وهي إلى عودة بإذن الله، ستثمر إنهاء هذه التجزئة وإزالة هذه الحدود المصطنعة، ولذلك كان أول من تآمر على هذه الثورات ووقف في طريقها أنظمة الفساد والاستبداد التي تهمين عليها عائلات أو عصابات في أقطار عالمنا العربي.
 
 لا يساورني شك في أن التنظيمات الإسلامية التي تراجعت إلى القطرية إنما وقعت في الوهم، وتسير نحو السراب، فماذا أنجزت القطرية التي انكفأت إليها هذه التنظيمات سواء في دول المغرب أو دول المشرق من عالمنا العربي؟ أما خلافنا مع داعش فليس بسبب العالمية ولا الأممية في منهجها، وإنما بسبب طبيعتها الفوضوية وما في فكرها ومنهجها من غلو حولها إلى حركة عبثية عدمية إجرامية، كان جل ضحاياها من أبناء المسلمين، ومن أهل السنة تحديدا.
 
 ما رؤيتكم لمستقبل جماعة الإخوان في ظل خلافاتها وما تتعرض لها؟
 
 جماعة الإخوان المسلمين ولدت عام 1928 حينما يسر الله لمؤسسها — رحمه الله- الظروف المواتية، وأذن الله لمن التحق بصفوفها أن يكونوا دعاة إلى دينه وأنصارا له.
 
 وظلت هذه الجماعة تناضل وتجاهد، وصمدت في وجه الرياح العاتية مرات عديدة، كان لها اجتهادات في محطات هامة، بعضها كان موفقاً وبعضها لم يكن كذلك، لكنها كانت تعود بعد كل ضربة قاصمة لتستأنف المسيرة.
 
 وكان ضامن عودتها هو وحدة صفها ونزاهة قيادتها وإخلاص العاملين فيها. أما الآن، وبعد أن تشتت شملها، ودبت النزاعات بين قادتها، وانشغل كثير من عناصرها كل بنفسه وبهمه الشخصي، فالله وحده أعلم بمستقبلها، فهو الذي إن شاء سخر لها من يأخذ بيدها إلى شاطئ النجاة، وأخرجها من مأزقها، وخلصها من محنتها.
 
 لكن، ما من شك في أن جماعة الإخوان المسلمين يجري عليها ما يجري على غيرها من مشاريع الإصلاح والتغيير، إذ يمكن فعلا أن تصل مداها، وتلاقي أجلها، وحينها سيكون الله قد أذن باستبدالها ورجالها بمن هم أفضل وأقدر وأحق بشرف خدمة الإسلام وحمل رايته، فالجماعات مشاريع لها بداية ونهاية، أما دين الله فهو محفوظ حتى قيام الساعة. “وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا 
 أمثالكم”.
 
 ولذلك، أدعو أعضاء الجماعة، والشباب منهم بشكل خاص، إلى وضع هذه الحقيقة نصب أعينهم: إنما المقصود بالعبادة هو الله وحده، ودينه هو الذي نتشرف بخدمته، أما الأطر التي يضعها البشر، والتنظيمات التي يؤسسونها، فما هي إلا أدوات ووسائل، فمن قصد رضى الله فلن يعدم الوسيلة إليه.

Like what you read? Give عربي21 a round of applause.

From a quick cheer to a standing ovation, clap to show how much you enjoyed this story.