الجيش العراقي ينسحب من "الكرامة" بعد معارك شرسه مع "الدولة"
معارك مستمرة منذ اليوم الأول لبدء عملية استعادة الموصل — أ ف ب

الجيش العراقي ينسحب من “الكرامة” بعد معارك شرسه مع “الدولة”

أجبرت المقاومة الشديدة لعناصر تنظيم الدولة، القوات العراقية المقاتلة على الانسحاب من حي الكرامة شرق مدينة الموصل، بعد واجهت إطلاقا كثيفا للنار من طرف التنظيم.
 
 وقال المقدم منتظر سالم من قوات مكافحة الإرهاب لوكالة فرانس برس إن قوات مكافحة الإرهاب تقدمت إلى حي الكرامة في شرق المدينة، مشيرا إلى أنها واجهت إطلاق نار كثيفا من أسلحة رشاشة وقنابل من مقاتلي تنظيم الدولة.
 
 وقال أحد ضباط فرقة مكافحة الإرهاب طالبا عدم كشف هويته “لم نكن نتوقع هذه المقاومة القوية، في كل طريق يوجد ساتر عليه دواعش وعبوات”. وأضاف “كان من الأفضل أن نخرج من مكان الاشتباكات، ونضع خطة جديدة”.
 
 وكان التنظيم نجح الجمعة في الوصول إلى قضاء الشرقاط جنوبي الموصل وأوقع عدد من القتلى في صفوف القوات العراقية ومليشيا الحشد الشعبي.
 
 وتقدمت قوات الشرطة الاتحادية شمالا على نهر دجلة نحو الموصل ووصلت لآخر بلدة كبيرة قبل المدينة أمس الجمعة.
 
 وقال اللواء ثامر الحسيني إن قوات الشرطة الاتحادية دخلت حمام العليل التي تبعد نحو 20 كيلومترا جنوبي الموصل.
 
 وقال قرويون لرويترز إن مقاتلي الدولة المتقهقرين شمالا إلى الموصل أجبروا الآلاف من السكان في القرى والمدن مثل حمام العليل على التوجه معهم سيرا كدروع بشرية لاتقاء الضربات الجوية.
 
 وقالت الأمم المتحدة إن عناصر التنظيم اصطحبوا 1600 مدني اختطفوهم من حمام العليل إلى تلعفر غربي الموصل وأخذوا 150 أسرة أخرى من تلعفر للموصل في اليوم التالي.
 
 وتهاجم القوات العراقية الموصل من الجانب الشرقي، فيما تغلق البشمركة الجهة الشمالية الشرقية، أما مليشيات الحشد الشعبي فتتمركز على الجهة الغربية للمدينة.