الجيش اليمني يتقدم بتعز.. واشتداد القتال في ميدي الساحلية
الجيش الوطني هاجم خطوط تمركز مسلحي جماعة الحوثي وكتائب صالح في جبهة ميدي بالساحل — أرشيفية

الجيش اليمني يتقدم بتعز.. واشتداد القتال في ميدي الساحلية

قال مسؤول عسكري يمني، الثلاثاء، إن “الجيش اليمني مسنودا بالمقاومة الشعبية، حققا انجازا نوعيا في محافظة تعز جنوب اليمن، بعد معارك عنيفة مع المتمردين الحوثيين وكتائب الرئيس المخلوع علي عبدالله صالح، فيما شهدت مدينة ميدي المطلة على البحر الاحمر، اشتداد القتال بين الطرفين”.
 
 وأفاد الناطق الرسمي باسم الجيش في تعز، العقيد الركن منصور الحساني إن تقدما كبيرا أحرزته قوات الشرعية في منطقة “صالة” التي تم السيطرة على عدد من المباني المهمة، بعد هجوم ناجح على مسلحي الحوثي وقوات صالح من اتجاه حي الجحملية. 
 
 وأضاف الحساني في بيان له، وصل”عربي21" نسخة منه، مساء اليوم أن القوات الحكومية سيطرت على عددمن المقار والمباني في حيي “الدعوة” والاقتراب أكثر من القصر الجمهوري في المدينة. مؤكدا أن الحوثيين وحلفاءهم، انهاروا أمام هجوم الجيش والمقاومة، الامر الذي مكنها من الاستيلاء على أسلحة وذخائر تركها الحوثيون وراءهم، الى جانب مقتل وجرح عدد منهم. 
 
 الجيش يهاجم الحوثيين بميدي 
 

 من جهة أخرى، هاجمت وحدات من الجيش الوطني المتمركزة في ميدي، بإسناد جوي من طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية، خطوط تمركز مسلحي جماعة الحوثي وكتائب صالح في جبهة ميدي بالساحل الغربي من اليمن.
 
 وذكر المركز الاعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة، مساء الثلاثاء، أن الهجوم بدأ ليلة أمس الاثنين، تمكنت من خلاله قوات الشرعية من استعادة السيطرة على مناطق “الكهرباء والمخازن والعشش” من قبضة المسلحين الحوثيين وقوات صالح المتحالفة معهم، الذين تكبدوا خسار فادحة في الارواح والمعدات. 
 
 وبحسب المركز فإن الجيش خسر 4 من أفراده في المعارك الدائرة مع المتمردين في جبهة ميدي الساحلية. 
 
 ويبدو أن الجيش المؤيد للشرعية، يحاول استعادة صورته في مدينة ميدي التي تتبع إداريا محافظة حجة (شمالا) الحدودية مع السعودية، بعد الانتكاسات المتكررة لقوات في هذا المحور الاستراتيجي.

A single golf clap? Or a long standing ovation?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.