الحركة المسؤولة عن اغتيال "رجائي" تعلن مبرراتها
قدمت الحركة ثلاثة مبررات لاغتيال رجائي — ارشيفية

الحركة المسؤولة عن اغتيال “رجائي” تعلن مبرراتها

أصدرت ما يسمى حركة “لواء الثورة” بيانا منذ قليل عبر “تويتر” أعلنت فيه مبرراتها لاغتيال قائد الفرقة العسكرية 9 العميد أركان حرب رجائي عادل صباح السبت. 
 
 وأشادت الحركة في مستهل بيانها بعملية الاغتيال التي نفذتها، مؤكدة أنها رصدت تحركات العميد رجائي “لفترات متعددة”.
 
 وفصلت الحركة، التي لم تكن معروفة من قبل، كيفية تنفيذ العملية والتي وقعت في تمام الساعة 6:25 صباحا أمام منزل رجائي بمنطقة المستثمر الصغير في مدينة العبور وإطلاق النار عليه في رأسه من النقطة صفر — بحسب الحركة.
 
 وأوضحت الحركة ثلاثة مبررات لاغتيال رجائي وهي: “الجرائم التي يقوم بها النظام المجرم بصورة يومية تجاه المصريين آخرها اغتيال الدكتور محمد كمال”.
 
 وتابعت في ثاني المبررات أن رجائي شارك في: “عمليات التهجير القسري لأهلنا في سيناء وعمليات الإبادة الجماعية حتى وصل عدد القتلى بسيناء في مطلع 2016 إلى 1447 مصريا، فضلا عن هدم 2577 منزلا في رفح المصرية وتهجير 3856 أسرة تضم 27 ألف مصريا، كل ذلك لخدمة أسياده الصهاينة وعملائهم”0 على حد تعبير البيان.
 
 وأشارت في ثالث مبرراتها إلى: “عمليات الإفقار والنهب المتعمد من قبل السلطة المجرمة لمقدرات الشعب وثرواته والتفريط بها من أجل شراء الدعم والرضا عن القاتل المجرم حتى بلغ الضنك والفقر بالمصريين مبلغه”.
 
 وأردفت عن العميد رجائي: “دوره في تأمين العصبة المجرمة في القاهرة طوال السنوات الماضية ومشاركته في أعمال القمع الدموية لملايين المصريين وما نتج عنها من آلاف الشهداء والمصابين”.
 
 وأكدت الحركة أن هذه العملية هي “باكورة ضرباتنا ضد ميليشيا جيش الانقلاب ولن تكون الأخيرة”، مشيرة إلى فرار عناصر حراسة العميد.
 
 ووجهت تهديدا في ختام بيانها إلى كافة العاملين في الأجهزة الداعمة للسيسي واصفة إياه بـ”المعتوه” وقائلة: “كفوا أيديكم عن دعمه فقد سقط وانتهى أمره، كفوا أيديكم عن دماء المصريين وأموالهم وانجوا بأنفسكم عسى أن يكون مخرجا لكم مما أنتم مقبلون عليه”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.