#الحرية_للبالطو_الأبيض للإفراج عن الطبيب أحمد سعيد بمصر
اعتقل أحمد سعيد في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي

#الحرية_للبالطو_الأبيض للإفراج عن الطبيب أحمد سعيد بمصر

دشن النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي؛ حملة للتدوين عن الطبيب أحمد سعيد، المعتقل منذ نحو عام كامل، لمشاركته في وقفة تضامنية صامتة إحياء لذكرى ضحايا ميدان محمد محمود والمطالبة بالإفراج عن المعتقلين.
 
 والدكتور أحمد سعيد هو جراح أوعية دموية، شارك في أحداث محمد محمود الأولى، من خلال إسعاف المصابين، وتوجه لاحقا للعمل في ألمانيا، وعقب عودته في إجازته السنوية إلى مصر، شارك في 19 تشرين الثاني/ نوفمبر؛ في إحياء ذكرى ضحايا الواقعة التي شهد أحداثها؛ متضامنا لمدة عشر دقائق في وقفة صامتة ملتزمة بالرصيف، حيث حمل يافطة كتب عليها “الحرية للجدعان المجد للشهداء” ليتم اعتقاله وحبسه من وقتها.
 
 وعبر صفحة الحملة، والتي حملت اسم “الحرية للبالطو الأبيض”، وبدأ التدوين عليها منذ الساعة التاسعة مساء الاثنين، بتوقيت القاهرة، وتستمر حتى 19 تشرين الثاني/ نوفمبر؛ كتب الناشط محمود سعيد: “في كلام عن نية الحكومة في الاصلاح السياسي وخروج الشباب من السجون اللي اترموا فيها بقضايا كرتونية، ارفعوا الظلم عن الجميع بدون تمييز، كفاية تعملوا زي كل مرة تخرجوا الجنائيين وتقولوا خرجنا معتقلين الرأي، الحرية لأحمد سعيد”.
 
 وقال طارق لطفي: “الحرية لرفيق النضال الحرية للدكتور الإنسان الشاعر”.
 
 وغردت نور السيد: “لأمتي يا بلد هنفضل نقول الحريه لـفلان و فلان؟!! كفايه قهر يا مصر”.
 
 وأردف محمد المصري: “أحمد الإنسان الجدع الشهم اللي بيساعد الناس من غير تفكير أو حساب، حضرت ليه موقفين أحدهم، إن البوليس في ألمانيا اعتدى على أحد الأشخاص المصريين وأحمد كان بيصور المشهد بالكاميرا بتاعته وأول لما سمع الراجل بيتكلم بالمصري أتدخل وابتدى يحجز بينه وبين البوليس بتلقائية شديدة”.
 
 كما دشن النشطاء أيضا وسم “#الحرية_لأحمد_سعيد” للمطالبة بالإفراج عنه.
 
 وعلق محمد البرادعي، مستشار رئيس الجمهورية السابق: “#الحرية_لأحمد_سعيد? هل من عاقل يعتقد أن الدول تُبنى بِس?جن خيرة شبابها؟! ثق يا أحمد وكل زملائك الأبرياء أن الحق فوق القوة والحريّة لا تقبل التفاوض”.
 
 ونقلت الناشطة السياسية منى سيف جزءا من رسالة لسعيد كان قد كتبها بعد مرور 150 يوما على اعتقاله، جاء فيها: “فلم نحلم الا بحياة كالحياة “عيش، حرية، عداله اجتماعية، كرامة انسانية” لم نسعى لسلطة ولا نريدها فوضى، بل نريدها دولة قانون، قانون حقيقي يعاقب القتلة واللصوص أيا كانت مناصبهم وأيا كان “زيهم” هذا هو الذي سيحفظ لوطننا امنه الداخلي و سلمه العام”.
 
 أضافت: “أحمد سعيد، طبيب شاب بقاله سنة محبوس ظلم عشان شارك في وقفة صامتة لاحياء ذكرى محمد محمود”.
 
 أطباء خلف القضبان
 
 وسعيد ليس الطبيب الوحيد الذي يقبع في سجون الانقلاب بمصر، حيث تصدرت نقابة الأطباء منذ انقلاب 3 تموز/ يوليو 2013 وحتى الآن؛ من حيث أعداد المعتقلين من أبنائها. فقد أشار المرصد العربي للحقوق والحريات في 2014؛ إلى أن عدد المعتقلين من الأطباء وصل إلى 179 معتقلا.
 
 ومن أبرز المعتقلين من الأطباء: إبراهيم اليماني، وهو طبيب بشري تم تكريمه من وزارة الصحة المصرية ونقابة الأطباء المصرية لدوره في علاج الجرحي والمصابين إبان ثورة الخامس والعشرين من يناير 2011 في مصر.
 
 واليماني معتقل على خلفية أحداث مسجد الفتح في 16 آب/ أغسطس 2013. وبدأ الإضراب الأول في 25 كانون الأول/ ديسمبر 2013 وأنهاه بعد 89 يوما. كما دخل في إضراب ثان في 17 نيسان/ أبريل 2014، واستمر فيه حتى أكمل 574 يوما، واضطر لفك الإضراب بعد تدهور حالته الصحية، كما أعلنت أسرته على حسابه الرسمي على فيسبوك حينها.
 
 https://www.youtube.com/watch?v=SZdEndNbAyQ
 
 ومن بين أبرز الأطباء المعتقلين أيضا؛ الدكتور جمال عبد السلام، الأمين العام السابق لنقابة الأطباء، وأمين عام مساعد في اتحاد الأطباء العرب. وكذلك الدكتور عصام العريان، أمين صندوق نقابة الأطباء، والدكتور أسامة ياسين وزير الشباب السابق، والدكتور حسن البرنس نائب محافظ الإسكندرية، والدكتور محمد البلتاجي، القيادي السابق بحزب الحرية والعدالة، والذي يتعرض للتعذيب والاعتداء عليه بشكل مستمر، طبقا لما صرح به عدة مرات خلال جلسات محاكمته، كما تحدثت زوجته مؤخرا عن تعرضه لمحاولة اغتيال.
 
 https://www.youtube.com/watch?v=8gVFkVZ_tuc

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.