الحشد الشعبي يوضح حقيقة إصابة أبو مهدي المهندس
نائب رئيس مليشيات الحشد الشعبي العراقي- أرشيفية

الحشد الشعبي يوضح حقيقة إصابة أبو مهدي المهندس

تداولت وسائل إعلام عراقية وعدد من مواقع التواصل الاجتماعي، الثلاثاء، نبأ إصابة أبو مهدي المهندس نائب رئيس مليشيات الحشد الشعبي في العراق بتفجير استهدف مقرا للحشد كان المهندس حاضرا فيه.
 
 وأفادت الأنباء بأن عبوات ناسفة استهدفت عددا من قيادات مليشيا الحشد الشعبي في مقر بابليون في الكرادة وسط بغداد أثناء انعقاد اجتماع برئاسة القيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، لافتة إلى إصابة الأخير مع عدد من قادة الحشد.
 
 من جهتها، أصدرت هيئة الحشد الشعبي، الأربعاء، بيانا نفت فيه تعرض نائب رئيسها “أبو مهدي المهندس إلى إصابة أثناء تفقده لأحد المقار التابعة للحشد في العاصمة بغداد”.
 
 وذكر بيان صادر عن إعلام الحشد الشعبي، أنه “لا صحة للأخبار التي تداولتها وسائل الإعلام والمواقع والصفحات الداعشية بخصوص إصابة الحاج أبو مهدي المهندس في ما سمّوه تفجير مقر تشكيل (بابليون)”.
 
 وأوضح البيان أن “مقر (بابليون) احترقت فيه مولدة كهربائية بسبب تماس كهربائي”، مشيرا إلى أن “ذلك الحريق لم يتسبب بأي أضرار بشرية سوى احتراق تلك المولدة وحاط المبنى الخارجي”.
 
 وتشكل الحشد الشعبي من المرجع الشيعي علي السيستاني بعد سيطرة تنظيم الدولة، على مناطق في العراق من بينها مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق من حيث نسبة السكان في منتصف عام 2014، ليتم منها إعلان “خلافة” التنظيم في العراق والشام.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.