الخارجية الإيرانية تعلق رسميا على الأحداث في صنعاء
قاسمي دعا إلى الحوار بين جميع الأطراف لتفويت الفرصة على الأعداء- أرشيفية

الخارجية الإيرانية تعلق رسميا على الأحداث في صنعاء

علقت وزارة الخارجية الإيرانية، الأحد، على الاقتتال الدائر في صنعاء بين مليشيا الحوثي، وقوات رئيس اليمن المخلوع علي عبد الله صالح.

وأعرب المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، بهرام قاسمي، الأحد، عن أسفه للاشتباكات الأخيرة في صنعاء، داعيا جميع القوى اليمنية إلى الهدوء وضبط النفس، حسبما نقلت وكالة “فارس” الإيرانية.

وانتقد قاسمي “استمرار العدوان الخارجي الوحشي والذي أدى إلى تدمير البنى التحتية وفرض الحصار الشامل وارتكاب المذابح وكبت الشعب اليمني”.

وتمنى أن تتمكن كل الجماعات والأحزاب والتيارات السياسية والاجتماعية في اليمن من التضامن فيما بينها للمحافظة على الجبهة الوطنية الموحدة في مواجهة العدوان الخارجي.

ودعا قاسمي إلى حل جميع الخلافات الداخلية في إطار الحوار، وقطع الطريق أمام أي شكل من أشكال استغلال الأوضاع من قبل الأعداء الخارجيين للشعب اليمني.

وكان مسؤول إيراني بارز، قد وصف التطورات الأخيرة في اليمن بأنها “لعبة الرياض المحكومة عليها بالفشل”، وذلك في أول تعليق إيراني على المواجهات المستمرة بين الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في صنعاء.

ونشر حسين أمير عبد اللهيان المستشار الخاص لرئيس البرلمان الإيراني للشؤون الدولية، مساء السبت تغريدات في حسابه على “تويتر”، قال فيها إن “لعبة الرياض الجديدة في اليمن محكوم عليها بالفشل”.

وأكد المسؤول الإيراني أن الحل في اليمن “ممكن فقط عن طريق الحوار السياسي الشامل”، مضيفا أن “أنصار الله (الحوثيين) وحلفاءهم جزء هام ومؤثر في المقاومة وفي الحل السياسي”.

وكانت المواجهات العنيفة اندلعت قبل يومين في صنعاء بين قوات صالح والحوثيين في تطور ينظر إليه على أنه نهاية للتحالف القائم بين الطرفين، حيث دعا صالح في بيان له التحالف العربي الذي تقوده السعودية إلى إيقاف الحرب متعهدا بـ”فتح صفحة جديدة”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.