الزبيدي وبن بريك يغادران الرياض الى أبوظبي
عيدروس الزبيدي- ارشيفية

الزبيدي وبن بريك يغادران الرياض الى أبوظبي

غادر محافظ عدن المقال، اللواء عيدروس الزبيدي، والسلفي المثير للجدل، هاني بن بريك، وزير الدولة المقال والمحال للتحقيق، العاصمة السعودية، الجمعة، نحو الإمارات، بعد مضي أسبوع على وصولهما إلى المملكة دون أي جديد يذكر.
 
 وذكر الحساب الرسمي للواء الزبيدي بموقع “فيسبوك” أنه غادر ونائبه في المجلس الانتقالي الجنوبي، بن بريك، السعودية إلى “أبوظبي”.
 
 وكان اللواء الزبيدي الذي أقاله الرئيس هادي في 27 نيسان/ أبريل الماضي، أعلن في بيان تلاه يوم 11 من أيار/ مايو الجاري، عن تشكيل مجلس انتقالي لإدارة وتمثيل الجنوب داخليا وخارجيا برئاسته وعضوية بن بريك وأكثر من عشرين شخصية جنوبية، بينهم وزراء ومحافظون.
 
 وزعم الزبيدي الذي استدعي من قبل المملكة بعد يوم من إعلانه عن تشكيل “المجلس الجنوبي” أنه أجرى مباحثات مع عدد من المسؤولين السعوديين ودبلوماسيين عرب وغربيين ـ لم يسمهم ـ تركزت حول مستقبل الجنوب السياسي.
 
 وكان مصدر يمني خاص قد أفاد لـ”عربي21" أن ابن بريك والزبيدي، لم يحظيا على مدى أربعة أيام من فترة إقامتهما في السعودية ـ البالغة أسبوع ـ بأي لقاء مع مسؤولين فيها، في تجاهل واضح يعبر عن انزعاجها من تشكيل “مجلس الحكم الانتقالي “ الذي أعلن عنه في 11 من الشهر الجاري. 
 في حين قال مستشار وزير الإعلام اليمني، والسكرتير الصحفي السابق بالرئاسة، مختار الرحبي، إن الزبيدي وبن بريك، التقيا مؤخرا بالسفير السعودي لدى اليمن، محمد آل الجابر، وطلبا منه إجراء لقاء مع ولي العهد، محمد بن نايف، إلا أن طلبهما رفض.
 
 جاء ذلك في تغريدة للرحبي بموقع “تويتر” مساء اليوم.
 
 وبحسب ما نشره الزبيدي فإن من المنتظر ان يلتقي الوفد الجنوبي الذي يرأسه، بمسؤولين اماراتيين لتفعيل الاتفاقيات المبرمة حول الخدمات الأساسية في نطاق الكهرباء والماء والاتصالات والصحة. مؤكدا أنه سيلتقي في أبوظبي بعدد من أعضاء المجلس الانتقالي الجنوبي المقيمين فيها.
 
 وكان لافتا نشر الزبيدي لخبر مغادرته نحو أبوظبي، في الوقت الذي تكتم عن نشر أخبار لقاءاته بالمسؤولين السعوديين طيلة أسبوع كامل قضاه هناك، بالإضافة إلى مباحثاته مع دبلوماسيين عرب وغربيين، لم يسمهم، أو يسمي الدول التي يمثلونها.
 
 ولاقى تشكيل المجلس السياسي الجنوبي رفضا محليا وخليجيا؛ ففي الوقت الذي أكدت الرئاسة اليمنية رفضها القاطع لهذه الخطوة التي تقود نحو تقسيم البلاد، عبّر مجلس التعاون الخليجي، في بيان له، عن رفضه الصريح تشكيل محافظ عدن المقال عيدروس الزبيدي ما يسمى “مجلس الحكم الانتقالي”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.