الساروت يهتف لتحرير الشام ويهاجم "فصائل الأستانة" (شاهد)
عبد الباسط ساروت أقام في تركيا خلال الشهور الماضية- يوتيوب

الساروت يهتف لتحرير الشام ويهاجم “فصائل الأستانة” (شاهد)

ظهر حارس مرمى منتخب سوريا للشباب السابق، وقائد كتيبة “شهداء البياضة”، عبد الباسط ساروت، في مظاهرات تحتفي بتشكيل “هيئة تحرير الشام”.
 
 وشارك ساروت الذي عاد من تركيا مؤخرا، بالهتاف والإنشاد للثورة السورية، وهيئة تحرير الشام، وذلك خلال فعالية ضخمة جرت في منطقة أطمة على الحدود السورية التركية، بعد صلاة الجمعة.
 
 وأعرب الساروت عن أمله باستعادة الثوار لزمام المبادرة في المعركة، وإعادة “أمجاد الثورة”، قائلا إنه يتمنى أن مزيدا من “الاندماج” بين الفصائل.
 
 وفي فيديو آخر قبل أيام، هاجم عبد الباسط الفصائل التي شاركت في محادثات الأستانة، ملمحا إلى “تخاذلها”.
 
 وقال: “هذا الاندماج بيّن أن كثيرا من الفصائل، مجرد أوهام”، مضيفا: “عندهم سلاح وذخيرة، لكن أعداهم وجيوشهم مجرد أوهام”.
 
 ووصف الساروت مؤتمر الأستانة بأنه “متاجرة بدمائنا”، متمنيا أن تعود الفصائل إلى جبهات القتال.
 
 يشار إلى أن ظهور الساروت المفاجئ رفقة “تحرير الشام”، يأتي بعد غياب طويل عن الساحة السورية، وذلك بعد طرده وعناصر كتيبته من قبل “جبهة النصرة حينها”، إلى مناطق تابعة لتنظيم الدولة في ريف حمص الشمالي.
 
 وسجّلت “النصرة حينها”، عبد الباسط ساروت على لوائح المطلوبين لديها بسبب اتهامه بمبايعة تنظيم الدولة، والتعاون معهم، وهو ما نفاه الأخير جملة وتفصيلا.
 
 يشار إلى أن عبد الباسط الساروت ترك حراسة مرمى فريق “الكرامة” السوري، وقاد المظاهرات في مدينته حمص وباديتها بصوته “الشجي”؛ حيث اشتهر بالعديد من الأهازيج الداعية لإسقاط نظام بشار الأسد، ما دفع الأخير إلى محاولة اغتياله بأي ثمن، حيث وضع مكافأة مالية قدرها مليون ليرة سورية (65 ألف دولار) لمن يقتل الشاب الذي فقد أربعة من أشقائه في الثورة.

أصيل يا أبن حمص العدية
 بيض الله و جهك يا بطل 
 الساروت يبارك الاندماج 
 ل #هيئة_تحرير_الشام pic.twitter.com/N11G88PeET

— عُبادة الشّامي Obada (@obada_82)

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.