السبهان يرد على دعوة المالكي لوضع المملكة تحت وصابة دولية
السبهان: ماذا يتوقع مِن مَن حارب العراق ووقف مع إيران؟

السبهان يرد على دعوة المالكي لوضع المملكة تحت وصابة دولية

هاجم سفير المملكة العربية السعودية إلى العراق، ثامر السبهان، رئيس الوزراء العراقي السابق نورري المالكي وقال إنه خسر 70 في المائة من أراضي العراق خلال فترة حكمه.
 
 جاء ذلك في تغريدة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي، “تويتر” بعد دعوة نوري المالكي، إلى وضع “السعودية تحت الوصاية الدولية.”
 
 وقال السبهان: “ماذا يتوقع مِن مَن حارب العراق ووقف مع إيران، وخلال فترة حكمة خسر العراق 70 في المائة من اراضيه لحلفائه الدواعش صدقت العرب (رمتني بدائها وانسلت)”.

ماذا يتوقع مِن مَن حارب العراق ووقف مع ايران، وخلال فترة حكمة خسر العراق 70% من اراضيه لحلفائه الدواعش صدقت العرب “رمتني بدائها وانسلت “

— ثامر السبهان (@thamersas)

وخرج رئيس الوزراء العراقي السابق، السبت، بتصريحات مثيرة هاجم فيها دولا عدة على رأسها أمريكا والسعودية وتركيا.
 
 ووجه زعيم ائتلاف دولة القانون هجوما لاذعا للملكة العربية السعودية، متهما إياها بأنها “منبع الإرهاب”، قائلا: “السعودية تدخلها واضح وكبير في العراق، لذلك فإن الموقف السعودي بين فتاوى ومواقف لدعم الإرهابيين ماديا ومعنويا ودعمهم بالسلاح”.
 
 وزعم أن الأمريكان طالبوه بمقترح لوضح حد للسعودية، قائلا: “حين سألوني (الأمريكان): ما هو الحل؟ قلت لهم إن السعودية لا تستطيع أن تعالج أوضاعها الداخلية التي أصبحت منبتا للإرهاب إلا بوضع السعودية تحت الوصاية الدولية، لمنع الاستفادة من اسم السعودية وفيها بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف، وکثير من بسطاء السنة يعتقدون بأن السعودية هي وليدة الإسلام”.
 
 وقلل المالكي من شأن التحالف الإسلامي بقيادة السعودية، بالقول: “هذا بالون لا قيمة له ولن يشكل هذا التحالف الإسلامي.. کل ما تشکل هو تحالف في اليمن بهذا المقدار والآن هم يختلفون فيما بينهم، السعودية تتمنى أن يکون لديها تحالف إسلامي واسع من 34 أو 35 دولة، طبعا هدفهم التدخل في العراق وإيران وسوريا”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.