السيسي للمصريين: قمت بواجبي.. فماذا أنجزتم أنتم؟ (شاهد)
حمل السيسي المصريين جزءا من مسؤولية الأزمة في البلاد- أرشيفية

السيسي للمصريين: قمت بواجبي.. فماذا أنجزتم أنتم؟ (شاهد)

في لقائه مع شباب مُنتقين بأسوان، الجمعة، حرص رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسي، على الدفاع عن نفسه، في مواجهة الاتهامات التي تلاحقه بسوء الحكم، قائلا إنه عمل ما عليه، متسائلا: “وانتو يا مصريين.. عملتو إيه؟”.
 
 وأضاف، في ختام “المؤتمر الثاني للشباب”، بأسوان، السبت، موجها الخطاب إلى من وصفهم بالإرهابيين، قائلا: “كفاية نار ربنا.. مش هاتبقى نار ربنا، وناركم”.

“أنتم عملتم إيه”
 

 وقال السيسي ردا على أسئلة الشباب: “راجعوا كل ما أدليت به من تصريحات خلال الأربعين شهرا الماضية، ستجدونها لا تتغير في توصيف حالنا، وهي أن ظروفنا صعبة.. هنفضل كده؟ لا”.
 
 وأردف: “حدّ قال لي: “أنت قلت هتخلص خلال ستة شهور”، مستدركا: “صحيح.. بس يا ترى: هل كل اللي بأطلبه منكم.. أنتم بتعملوه يا مصريين؟”.
 
 وأضاف:”قلت من سنتين، برقة ولطف، إن الزيادة السكانية، إحدى أهم العقبات في تقدمنا، لكن كل واحد يقول: “هنحل المشكلة دي.. بس مش أنا”.
 
 وتابع: “الابن اللي جاي عايزين نوفر له، تعليما وأكلا وصحة وفرصة عمل وسكنا جيدا.. طيب إزاي؟”.
 
 واستطرد: “لما قلت: إحنا مع بعض، أقصد إحنا مش أنا بس، ومش الحكومة بس، ومش المسؤولين بس.. إحنا كلنا.. دائما تقولون لي: “هتعمل في دي ايه؟.. وأنا هاقول لكم: “وأنتم عملتم في اللي أنا قلت لكم عليه: ايه”، مردفا: “مش كده برضه ولا ايه؟.. هو موضوع مشترك”.
 
 وقال : “ظروفنا كده.. لا أدافع عن نفسي.. واحد يقول لي أنت تعمل.. لا.. إحنا عملنا .. مين اللي عمل.. إحنا”.
 
 وتابع: “أنا قلت لكم يا مصريين: التحديات أمامنا كبيرة جدا، وبالتالي أنا مش ها أقدر أعملها لوحدي، وكلنا هنعملها مع بعض.. وإحنا قادرين نعملها مع بعض”، على حد قوله.

تعويم الجنيه
 

 ودافع السيسي عن قرارات تشرين الأول/ نوفمبر 2016، الاقتصادية، التي تضمنت تحرير سعر صرف الجنيه (تعويمه)، قائلا: “لازم تكونوا متأكدين أن اللي اتعمل في نوفمبر من قرارات اقتصادية كان الهدف منه مواجهة المشكلة الاقتصادية في مصر بشكل حاسم، وقاسي قوي”.
 
 وتابع: “كلنا كمصريين نعاني منه، وأنا عارف ده كويس.. الفقير والمتوسط والغني، لأنه أمر تأخر كثيرا، وكل حكومة كانت متحسبة من التحرك بالشكل ده، ومن تأثيراته”، على حد قوله.

من جهته، أجاب أستاذ القانون بجامعة الزقازيق محمد نور، الفقيه القانوني السابق لجبهة “الإنقاذ” ضد الرئيس مرسي، عن سؤال السيسي، في تدوينة عبر موقع “فيسبوك”، قال فيها: “السؤال: وانتم عملتم ايه؟.. الإجابة: “ومش حنعمل طول ما النظام كده.. بس .. خلص الكلام”، وفق تعبيره.
 
 “نار ربنا وناركم”
 

 وفي كلمة ثانية ألقاها ضمن فاعليات اليوم الثاني والأخير للمؤتمر الشبابي، السبت، حرص السيسي على استدعاء مصطلح “الإرهاب”، قائلا: “جبت كلمة الإرهاب بالذات لأنها جوانا”، مشيرا إلى أن مسؤولية الأمن مسؤولية مشتركة بين الجميع.
 
 وقال: “أنا طالب منك، ومن غيرك تقول له (للإرهابي): “سيبنا نعيش.. ادخل أنت الجنة، وسيبنا نعيش.. أنت بتقول إننا مش كويسين، وإحنا هنروح النار.. طيب.. كفاية النار بتاعة ربنا.. ما تبقاش النار بتاعة ربنا، والنار بتاعتكم كمان.. مش كده، وإلا ايه.. صحيح.. مش هم بيقولوا كده؟”.
 
 وتابع: “أنا متأكد، واكتبوا هذا الكلام، وسجلوه علي: “لازم.. ربنا.. هيرفع راية البلد دي.. لازم”، متابعا: “كل ما أمتلكه، وأقدمه لكم: الإخلاص، والأمانة، والشرف”.
 
 وشدّد على ضرورة “قتالنا مع تحدياتنا، وقتالنا من أجل مستقبل أفضل لأولادنا”، مردفا: “لازم تعرفوا أنكم هشوفوا قد ايه”.

وفي كلمته، بجلسة: “الصعيد ما بين التحديات وآفاق التنمية ورؤية شبابية”، حذَّر السيسي، من أن “أهل الشر الذين يريدون القضاء على الخير”، وتابع “أنا معنديش مصلحة أبدا غيركم”.
 
 وأضاف: “الإرهاب يريد أن يدخلنا دائرة لا نستطيع الخروج منها.. الإرهاب ما بيرحمش محدودي الدخل”.

مياه النيل
 
 
وبخصوص نهر النيل، قال: “أطمئن المصريين بأن الأمور تسير على ما يرام فيما يخص سد النهضة بالتعاون مع أثيوبيا”.
 
 وتابع: “لا أحد يستطيع العبث بحصة مصر في مياه النيل لأنها مسألة حياة أو موت”، مشيرا إلى أن “حل المشكلات في مصر يحتاج لإجراءات استثنائية”.
 
 ومستعرضا الأرقام قال: “نحتاج إلى 60 مليار جنيه لتأهيل ورفع كفاءة شبكات الكهرباء”، ونحتاج إلى 180 مليار جنيه لتطوير مشروعات الصرف الصحي في مصر”.
 
 وأشار إلى أن “450 مليار جنيه فاتورة إصلاح قطاع الكهرباء حتى الآن”، وأردف: “التحديات الاقتصادية هي أكبر تحدياتنا في الوقت الراهن”.

أزمة الغلاء
 

 وشهد المؤتمر موقفا جاذبا للانتباه. فقال “مؤمن شعبان محمد حسن”: “الغلاء يا ريس.. الناس تعبانة.. بس عايزين رسالة طمأنة من حضرتك تقول فيها لهم: “أنا موجود”.
 
 ورد عليه السيسي قائلا: “لن يكون هناك كبح لهذا الموضوع إلا بتحقيق وفرة في السلع، خاصة أن حجم الطلب زاد في حين لم يزد المعروض بنفس المعدل على الأقل”.

إلى ذلك، تصدرت المؤتمر مانشيتات الصحف المصرية، السبت، فقالت “الأهرام”: “السيسي: سنبي مصر بسواعد وإرادة الشباب”، فيما قالت “المصري اليوم”: “السيسي من أسوان: مصرون على العبور لمستقبل أفضل”.
 
 وشارك السيسي في المؤتمر، مفتتحا إياه الجمعة، ومختتمنا له السبت، بحضور أكثر من 20 وزيرا، يتقدمهم رئيس الوزراء، شريف إسماعيل، و34 نائبا من “مجلس نواب ما بعد الانقلاب”، و1300 شاب تم انتقاؤهم بعناية من محافظات الصعيد.