الشرطة المغربية تفرق بالقوة محاولات للتظاهر في الحسيمة
الصدامات وقعت بعدما منعت قوات الأمن عشرات الشبان من التظاهر- أ ف ب

الشرطة المغربية تفرق بالقوة محاولات للتظاهر في الحسيمة

اندلعت صدامات بين الشرطة المغربية ومتظاهرين في إقليم الحسيمة شمالي البلاد معقل الحركة الاحتجاجية التي انطلقت بعدما قتل في تشرين الأول أكتوبر من العام الماضي بائع سمك سحقا داخل شاحنة نفايات.

وقالت وكالة الصحافة الفرنسية إن عشرات الشبان حاولوا التجمع وسط المدينة ليل السبت/الأحد، مطلقين هتاف “يحيا الريف” و”كلنا زفزافي”، قبل أن تتدخل قوات الشرطة وتفرقهم بالهراوات.

وناصر الزفزافي ناشط، متوار عن الأنظار منذ صدور مذكرة توقيف بحقه مساء الجمعة بعد “تهجمه على إمام مسجد إثناء إلقائه خطبة الجمعة”، ويقود حركة احتجاجية اتخذت بعدا اجتماعيا وسياسيا للمطالبة بتنمية منطقة الريف المهمشة حسب رأيهم.
 
 اقرأ أيضا: حملة اعتقالات شمال المغرب ومذكرة بحث بحق قائد حراك الريف

واعتقلت قوات الأمن في الإقليم خلال الساعات الـ48 الأخيرة 20 شخصا، بينهم العديد من الناشطين في الحراك، وذلك بشبهة “ارتكاب جنايات وجنح تمس بالسلامة الداخلية للدولة وأفعالا أخرى تشكل جرائم بمقتضى القانون”.

وبحسب ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي فقد شهدت مدن أخرى في الإقليم، ولا سيما امزورن، محاولات تظاهر مماثلة ليل السبت تصدت لها قوات الأمن بالقوة.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.