الشرطة اليابانية تداهم منزل منفذ "مجزرة" المعاقين
كان ينوي المهاجم قتل عدد أكبر — أ ف ب

الشرطة اليابانية تداهم منزل منفذ “مجزرة” المعاقين

داهمت الشرطة اليابانية اليوم الأربعاء منزل رجل يشتبه بأنه طعن 19 شخصا حتى الموت وأصاب العشرات في منشأة للمعاقين ببلدة صغيرة قرب طوكيو في أسوأ عملية قتل جماعي في البلاد منذ عقود.
 
 ودخل نحو ستة من أفراد الشرطة منزل ساتوشي يوماتسو (26 عاما) وهو موظف سابق في المنشأة بينما وقف الصحفيون والمصورون أمام المنزل.
 
 وفي وقت سابق اليوم نقل يوماتسو من سجن ببلدة ساجاميهارا التي تبعد 45 كيلومترا جنوب غربي طوكيو إلى مكتب الادعاء العام في منطقة يوكوهاما بمقاطعة كاناجاوا.
 
 وأظهرت لقطات فيديو الرجل وهو يبتسم في سيارة للشرطة.
 
 وذكرت وكالة كيودو للأنباء أن يوماتسو سلم نفسه للشرطة أمس الثلاثاء بعد الهجوم وقال في رسائل كتبها في شباط/ فبراير إنه يريد أن “يتخلص من 470 معاقا” وحدد تفاصيل كيفية القيام بذلك.
 
 وقال مسؤول في ساجاميهارا لرويترز إن المتهم أودع أحد المستشفيات إلزاميا بعدما عبر عن “رغبة في قتل الأشخاص ذوي الإعاقات الشديدة.”
 
 وأضاف المسؤول أن يوماتسو خرج من المستشفى في الثاني من آذار/ مارس بعد أن رأى طبيب أنه تحسن ولم يعد يمثل خطورة على نفسه وعلى الآخرين.
 
 وأصاب الحادث المجتمع الياباني بالصدمة خاصة أن اليابان بها أحد أدنى معدلات الجريمة في العالم.
 
 ولم يتعاف سكان منطقة ساجاميهارا بعد من آثار هذا الحادث العنيف. وساجاميهارا منطقة ريفية إلى حد كبير. وهي عبارة عن واد تكسوه الأشجار حيث يقيم الناس في منازل تتخللها البساتين وحدائق الخضروات.
 
 وقالت يوكيكو إينوي (82 عاما) وهي من سكان ساجاميهارا “لم يكن هناك سبب أو أي فائدة من ذلك.” وأضافت “فقط قتلهم.”
 
 كما أثار القتل الجماعي جدلا بشأن مدى فاعلية نظام الإيداع القسري والرعاية اللاحقة لأن يوماتسو أبدى من قبل نيته ارتكاب الجريمة.
 
 وقالت صحيفة أساهي في افتتاحيتها أمس الثلاثاء “إن الإيداع القسري تم إقراره بقوة من جانب السلطات … لكن إذا استمر لوقت أطول من اللازم فإن ذلك يمثل انتهاكا صارخا لحقوق الإنسان.”
 
 وأضافت أنه “مع ذلك … كانت هناك إشارات تحذيرية قبل وقوع الحادث.”
 
 وقالت “هل كان علاج الرجل ومراقبته كافيين؟ إنه لأمر حيوي أن نختبر بدقة نظام دعم الرجل وأسرته والاتصالات بين النظام الطبي والشرطة.”
 
 وقعت المجزرة في مكان جبلي في مدينة ساغاميهارا التي يسكنها نحو 700 الف نسمة وتبعد خمسين كيلومترا عن العاصمة اليابانية.
 
 وفي هذه المؤسسة الكبيرة التي تحمل اسم تسوكوي ياماهوري ين، مبنيين رئيسيين يأويان 150 شخصا لاقامات طويلة، وعشرة مبان للاقامات الموقتة. وهي تضم ايضا مسبحا وقاعة رياضية.
 
 وقالت السلطات ان المهاجم كان يعمل في المركز وغادره في شباط/فبراير الماضي لاسباب لم تعرف. وقالت شبكة “ان تي في” انه اقيل وما زال يشعر بالحقد لهذا السبب.