الطفل عمران يفقد شقيقه متأثرا بجروحه في حلب
الطفل عمران من بين الناجين من قصف حربي في حلب استهدف المدنيين- أرشيفية

الطفل عمران يفقد شقيقه متأثرا بجروحه في حلب

توفي شقيق الطفل عمران الذي تصدرت صورته الصفحات الأولى في الصحف العالمية، متأثرا بجروحه جرّاء الغارة التي استهدفت مكان سكنه في أحد أحياء حلب الشرقية في شمال سوريا، وفق ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.
 
 وأكد المرصد السوري مقتل الطفل علي، البالغ من العمر عشر سنوات، متأثرا بجروحه التي أصيب بها جراء قصف الطائرات الحربية قبل ثلاثة أيام حي القاطرجي، في المنطقة الشرقية من حلب.
 
 بدوره، أكد “مركز حلب الإعلامي” عبر صفحته على “تويتر” وفاة الطفل علي.
 
 ونشر المركز فيديو لطبيب يدعى “أبو رسول”، كان متابعا لحالة الطفل قبل وفاته، قال فيه إن “الطفل كان معرضا لإصابات متعددة في الجسم، كسور بالأطراف العلوية والأضلاع (…) حالته العامة كانت سيئة جدا، بسبب وجوده تحت الأنقاض لفترة طويلة”.
 
 وأضاف الطبيب أن علي “بقي في العناية المشددة حوالي ثلاثة أيام، وبدأت حالته تزداد سوءا منذ اليوم الأول. بسبب النزف الكبير (…) توقف قلبه ثلاث مرات، وأنعشناه ثلاث مرات. لكن للأسف الشديد توفي في النهاية”.
 
 وكان عمران، الشقيق الأصغر لعلي، أثار صدمة عالمية بعد انتشار فيديو لعملية إنقاذه بعد دقائق من نجاته.
 
 وتصدرت صورة الطفل الحلبي البالغ من العمر أربع سنوات الصفحات الأولى في الصحف العالمية ومقدمات نشرات الأخبار، وتناقلها الملايين من رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم، في وقت رأت فيه واشنطن أن الصورة تجسد “الوجه الحقيقي للحرب” التي تعصف بسوريا منذ منتصف آذار/ مارس 2011.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.