القوات العراقية تقتل 48 من داعش في كركوك
محافظ كركوك يعلن نجاح القوات الأمنية بالمحافظة في إحباط سلسلة هجمات لداعش — أرشيفية

القوات العراقية تقتل 48 من داعش في كركوك

أعلن قائد شرطة كركوك العميد خطاب عمر عارف السبت مقتل 48 من عناصر تنظيم الدولة الذين هاجموا كركوك منذ فجر الجمعة خلال الاشتباكات التي دارت مع قوات الأمن.
 
 وقال عارف لوكالة فرانس برس أن “قواتنا الأمنية استطاعت إحكام سيطرتها في عموم كركوك”، مؤكدا “مقتل 48 من إرهابيي داعش خلال الاشتباكات أو بتفجير أنفسهم عند تطويقهم”.
 
 وأضاف أن “حظر التجول سيرفع قريبا”، مشيرا إلى أن “هناك بعض الجيوب في الجوانب الجنوبية والشرقية، يجري معالجتها من قبل القوات المشتركة”.
 وأكد قائد الشرطة “أحبطنا أكبر وأوسع مخطط لداعش كان يهدف للسيطرة على مبنى الحكومة المحلية ومقرات أمنية ودور مواطنين”.
 
 وأضاف “ لكن داعش انهزم بشكل مطلق مثلما يتلقى هزيمته في أطراف الموصل” في إشارة للمعارك الدائرة لاستعادة مدينة الموصل أهم معاقله.
 
 وشن التنظيم هجوما مباغتا على مدينة كركوك التي يسيطر عليها الأكراد فجر الجمعة من خلال مجموعة من “الانغماسيين”، أسفر عن مقتل 46 شخصا وإصابة 133 آخرون بجروح غالبيتهم من عناصر الأمن ، وفقا لمصادر أمنية وطبية.
 
 ويبدو أن الهدف من هجوم عشرات المسلحين على كركوك تحويل الأنظار عن العملية التي تشنها القوات العراقية لاستعادة الموصل من داعش.
 
 من جهته أعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم عن نجاح القوات الأمنية في المحافظة “في إحباط سلسلة هجمات إرهابية في المدينة”.
 
 وذكر “أن قوات الشرطة والاسايش والبيشمركة والأجهزة الأمنية المشتركة المنضوية تحت اللجنة الأمنية بالمحافظة وبمساندة مواطني كركوك “قد نجحت في إحباط واحده من أكبر الهجمات الإرهابية التي نفذتها مقاتلو داعش للسيطرة على مبنى محافظة كركوك ؛وأضاف البيان أن القوات الامنية تمكنت من حماية كركوك مجددا.
 
 وأوضح المحافظ أن إدارة كركوك تلقت عددا من الطلبات التي تقدمت بها دول صديقه للعراق لتقديم الدعم للمحافظة العزيزة “لكننا شكرناهم لمواقفهم ومشاعرهم تجاه مواطني كركوك”، مؤكدا في الوقت نفسه عدم حاجة كركوك لأي مساعده .
 
 وكانت عشرات الدبابات وناقلات الجنود التي ترفع علم إقليم كردستان قد وصلت إلى مدينة كركوك، وذلك عقب هجمات متفرقة شنها مسلحو تنظيم الدولة.
 
 وتبعد مدينة كركوك نحو 170 كيلومترا إلى الجنوب الشرقي من مدينة الموصل الخاضعة لسيطرة تنظيم الدولة ، وتعد مدينة متعددة الأعراق تضم التركمان والعرب والأكراد ويطالب الأكراد بضمها إلى إقليم كردستان.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.