الميزان التجاري لمصر يتراجع 38.8% بعد شهرين من التعويم
ضعف القوة الشرائية للجنيه بعد تحرير سعر الصرف ساهم في تراجع حجم الواردات- جيتي

الميزان التجاري لمصر يتراجع 38.8% بعد شهرين من التعويم

تراجع عجز الميزان التجاري في مصر، بنسبة 38.8% خلال الشهرين اللذين أعقبا تحرير أسعار الصرف مطلع نوفمبر/ تشرين الثاني 2016.
 
 وبلغت قيمة عجز الميزان التجاري (الفرق بين الصادرات والواردات)، 4.72 مليار دولار خلال ديسمبر/ كانون أول 2016 ويناير/ كانون الثاني 2017، مقابل 7.72 مليار دولار في الفترة المقابلة لنفس الشهرين من العامين السابقين (2015، و2016).
 
 ووفقا لبيانات الجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء، اليوم الثلاثاء، بلغت قيمة الصادرات المصرية خلال شهري ديسمبر 2016 و يناير 2017، نحو 3.83 مليار دولار مقابل 3.47 مليار دولار في نفس الفترة المقابلة، بزيادة قدرها 10.3%.
 
 وأضافت البيانات، أن قيمة الواردات المصرية بلغت 8.55 مليار دولار، مقابل 11.18 مليار دولار في نفس الفترة المقابلة، بتراجع 23.5%.
 
 وساهم ارتفاع أسعار السلع المستوردة وضعف القوة الشرائية للجنيه بعد تحرير سعر الصرف، في تراجع حجم الواردات.
 
 وتسعى مصر للحد من الواردات لتخفيف الضغط على العملة الأجنبية.
 
 وفي وقت سابق، قال وزير التجارة والصناعة المصري، طارق قابيل، إن بلاده تهدف إلى خفض العجز في الميزان التجاري بنسبة 50% في 2020.
 
 وأطلقت وزارة التجارة والصناعة المصرية إستراتيجية لتعزيز التنمية الصناعية والتجارة الخارجية، نهاية 2016، تهدف لزيادة الصادرات بنسبة 10% سنويا، لتصل 30 مليار دولار بعد 5 سنوات مقابل 18.6 مليار دولار في 2015.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.