النظام السوري ينشر صورة للأسد بلباس عسكري بعد مقتل أخيه
ماذا كان يفعل الأسد هنا بالضبط؟

النظام السوري ينشر صورة للأسد بلباس عسكري بعد مقتل أخيه

نشرت صفحة رئاسة الجمهورية في سوريا، على فيسبوك، صورة لبشار الأسد باللباس العسكري، تعود لعام 1994، حينما كان عمره 29 سنة، وذلك بعد فترة قصيرة من مقتل شقيقه باسل.
 
 ونشرت الصورة بمناسبة عيد الجيش في سوريا. وقد التقطت من مسافة بعيدة، بحيث لا تبدو ملامح بشار الأسد بشكل واضح. وبدا بشار وهو يلبس لباسا عسكريا غير مموه، ويحمل بيده ما يبدو أنها مستلزمات النوم، حيث كان يتواجد مع مجموعة أخرى باللباس العسكرية، قرب خيمة في منطقة جرداء غير معروف موقعها.
 
 وإلى جانب صورة بشار الأسد التي تعود إلى 22 عاما، نشرت الصفحة صورتان حديثتان له، حيث ظهر على الصفحة ذاتها وهو يلتقي عناصر من قواته هذا العام، في محاولة من الصفحة، على ما يبدو، للقول إنه كان جنديا مثلهم يوما ما.
 
 وكان لافتا نشر صورة لعسكري (الأسد) لا يبدو أنه يقوم بأي أعمال أو تدريبات عسكرية، بل إنها تظهر فقط عسكريين واقفين ولا يقومون بأي شيء، بل ينظرون فقط إلى بشار، فيما لا يبدو في المحيط أي شيء يوحي بأنها منطقة عسكرية، وهو ما يثير تساءلات عن الظروف المحيطة بالصورة وطبيعة المكان الذي التقطت فيه بالفعل.
 
 واستدعي بشار الأسد من لندن على عجل بعد مقتل شقيقه في حادث سيارة في كانون الثاني/ يناير 1994. وكان يدرس بشار حينها طب العيون لكن والده استدعاه لإعداد لوراثته في السلطة.
 
 وقد منح بشار مباشرة رتبة نقيب، قبل أن يتسلم لاحقا ملفات حساسة، ومنها اللبناني حينما كان النظام السوري يفرض سيطرته على لبنان، قبل يتسلم السلطة بعد وفاة والده عام 2000.