الهدنة السابعة في اليمن.. و"عربي21" ترصد خروقاتها
قائد محور تعز قال إن الحوثيين لا يلتزمون بأي هدنة- عربي21

الهدنة السابعة في اليمن.. و”عربي21" ترصد خروقاتها

اتهم الجيش اليمني والمقاومة الشعبية، المتمردين الحوثيين وكتائب المخلوع علي عبد الله صالح، بخرق اتفاق وقف إطلاق النار منذ الساعة الاولى لدخوله حيز التنفيذ ظهر السبت، على الرغم من إعلان أطراف الصراع الالتزام بالاتفاق في نسخته السابعة منذ 18 شهرا من الحرب في اليمن.
 
 ورصدت “عربي21” الخروقات التي سجلتها الشرعية في عدد من جبهات القتال مع المتمردين الحوثيين وقوات صالح بالبلاد.
 
 وفي هذا السياق، أفاد الناطق الرسمي باسم الجيش في تعز، عقيد ركن، منصور الحساني بأن أحياء مدينة تعز تتعرض بصورة مستمرة، ومن الوهلة الاولى لسريان الهدنة، لقصف عشوائي تنفذه قوات الحوثي وصالح.
 
 وقال المتحدث باسم قوات التحالف العربي أحمد عسيري، إن قوات التحالف سجلت “سجلت 150 خرقا من قبل الحوثيين للهدنة داخل اليمن، و30 على الحدود السعودية اليمنية”، بحسب تصريح لقناة “الجزيرة”.
 
 قذائف وصواريخ
 

 وأضاف الحساني، في تصريح خاص لـ”عربي21"، أنه خلال خمس ساعات فقط من بدء الهدنة، تم رصد استهداف مسلحي الحوثي وقوات صالح عدد من الاحياء السكنية في تعز بالمدفعية وصواريخ الكاتيوشا.
 
 وحسب ناطق الجيش الوطني فإن 26 قذيفة وصاروخ سقطت على حوض الاشراف والشماسي والشعب وثعبات والجحملية (شرقا) وحي التحرير الاسفل وقرية الشعوبية بالمعاف، ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى من المدنيين فضلا عن الدمار الذي لحق بالممتلكات الخاصة.
 
 وأكد أن الحوثيين دفعوا بتعزيزات عسكرية وحركوا العديد من الاسلحة الثقيلة من دبابات وعربات مدرعة الي جبهات تعز مستغلة الهدنة المشؤومة — وفق تعبيره — التي جاءت لإنقاذ ماتبقي منهم بعدما كانوا على وشك الانهيار والسقوط خلال الايام القليلة الماضية.
 
 وكان الجيش اليمني قد حقق خلال الخمسة الايام الماضية، انجازا نوعيا، في المحور الشرقي بتعز، حيث سيطر على عدد من المواقع، ووضع أقدامه على بعد أمتار من القصر الجمهوري ومعسكري التشريفات والامن المركزي، الخاضعة لسيطرة الحوثيين وقوات صالح.
 
 تعهد بتحرير تعز
 

 من جهته، قال قائد محور تعز، اللواء خالد فاضل، إن مسلحي الحوثي وكتائب صالح، لا تلتزم بأي هدنة أو اتفاقيات، مشيراً إلى استمرارها في قصف الأحياء السكنية في المدينة.
 
 وأكد فاضل في بيان له، السبت أن قوات الجيش الوطني ملتزمة بالهدنة المعلنة وفقا لتوجيهات القيادة الشرعية والتحالف العربي، رغم خرقها من قبل الانقلابيين منذ اللحظة الأولى.
 
 وتعهد قائد محور تعز باستمرار العمليات العسكرية وتوسيع نطاقها حتى يتم تحرير كامل المحافظة من المتمردين وحلفاءهم.
 
 قصف في البيضاء
 

 وفي محافظة البيضاء وسط البلاد، أكد مدير المركز الاعلامي للمقاومة الشعبية بالمحافظة، مصطفى البيضاني أن مسلحي الحوثي أطلقوا النار على المدنيين في منطقة يفعان بمديرية ذي ناعم غربي البيضاء، ما ادى الى إصابة طفل من المارة بالقرب من نقطة يقيمها الحوثيون في المنطقة.
 
 وأضاف البيضاني في تصريح خاص لـ”عربي21" أن قصف للحوثيين استهدف موقع الصفراء الخاضع لسيطرة المقاومة الشعبية بمنطقة ذي مضاحي بمديرية الصومعة بستة صواريخ كاتيوشا، في الوقت الذي تعرضت مديرية الزاهر (غربا) لقصف متكرر من مسلحي الجماعة.
 
 15 خرقا في صنعاء
 

 من جانبه، قال الناطق الرسمي للمقاومة الشعبية بصنعاء، عبدالله الشندقي، إن الجيش والمقاومة رصد 15 خرقا للحوثيين وكتائب علي صالح في مديرية نهم شرق صنعاء.
 
 وأضاف في بيان له، وصل “عربي21” نسخة منه، أنه خلال الساعة الاولى من سريان الهدنة، قام الحوثيون وقوات صالح بقصف مدفعي على مواقع للجيش والمقاومة في جبال “المنارة وقرن نهم والجبيلين” ومواقع ملح، وسط التزام للشرعية باتفاق وقف إطلاق النار رغم هذه الاستفزازات.
 
 ولفت الشندقي الى أن “حريب نهم وحريب القراميش” هي الاخرى التي تعرضت لقصف بقذائف الهاون والمدفعية، الامر الذي دفع بالجيش والمقاومة الى الرد على هذه الخروقات بعد ساعتين من ضبط النفس. مؤكدا على أن خرق الحوثي وصالح مستمرا، لكن الشرعية تحتفظ بحق الرد على مصادر النيران.
 
 17 خرقا في حجة
 

 وفي محافظة حجة الحدودية مع السعودية، أعلنت قوات الشرعية، تسجيلها 17 خرقا للهدنة من قبل الحوثيين وكتائب المخلوع صالح في محوري ميدي وحرض.
 
 وفي بيان له، مساء السبت، قال الجيش اليمني إن الخرق تنوع مابين القنص وإطلاق الصواريخ وقصف بالمدفعية والاسلحة الاخرى على مواقع تابعة له في ميدي وحرض، ما أسفر عن إصابة ثلاثة جنود بجروح في ميدي الساحلية.
 
 ويعد هذا الاتفاق الذي سرى ظهر السبت، هو السابع من نوعه والذي يستمر لمدة 48 ساعة، والذي جاء بعد ضغوطات دولية مورست على التحالف العربي الذي تقوده السعودية، وسلطات الرئيس عبد ربه منصور هادي للقبول به.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.