انتشار جنود روس في حلب لمراقبة وقف إطلاق النار
دخلت الهدنة التي تم الاتفاق عليها بين أمريكا وروسيا حيز التنفيذ- أرشيفية

انتشار جنود روس في حلب لمراقبة وقف إطلاق النار

أقام عسكريون روس نقطة مراقبة على طريق الكاستيلو محور الطرق الأساسي لنقل المساعدات الغذائية إلى أحياء فصائل المعارضة في حلب كبرى مدن شمال سوريا، كما ذكرت وكالتا الأنباء الروسيتان “إنترفاكس” و”ريا نوفوستي”.
 
 وقالت الوكالتان إن عسكريين اتخذوا موقعا وأقاموا “مركز مراقبة متحرك”.
 
 ولم توضح الوكالتان ما إذا كان جيش النظام السوري الذي يسيطر على هذا الطريق قد انسحب، وينص الاتفاق الروسي الأمريكي الذي تم التوصل إليه الجمعة على ممر إنساني بلا عراقيل للمناطق المحاصرة كما في حلب، وخصوصا عبر جعل طريق الكاستيلو “خاليا من السلاح”.
 
 وصرح الكولونيل سيرغي سابيستين المسؤول في المركز الروسي لمراقبة وقف إطلاق النار “ستكون هذه الطريق السبيل الرئيسي لإيصال المساعدات الإنسانية إلى حلب”، حسبما نقلت عنه وكالة “إنترفاكس”.
 
 وأشار موقع “المصدر نيوز” المطلع والموالي للنظام أن قيادة جيش النظام السوري أصدرت الأوامر لقوات النخبة المنتشرة على هذه الطريق بالتراجع لمسافة كيلو متر إلى شمال الطريق لإفساح المجال أمام الجنود الروس لإقامة ممر إنساني على طول هذه الطريق.
 
 وكان الجيش الروسي أعلن مساء الاثنين أنه سيتم نشر مجموعات مماثلة من العسكريين الروسي في مشرقة (شمال محافظة حلب) وحماة (وسط).
 
 ودخلت الهدنة التي تم الاتفاق بشأنها الأسبوع الماضي بين الجانبين الأمريكي والروسي حيز التنفيذ مساء الاثنين ويتم احترامها بشكل عام.
 
 ويفترض أن يتيح وقف الأعمال القتالية إيصال مساعدات إنسانية طارئة إلى مئات آلاف السكان العالقين في مناطق محاصرة خصوصا في الأحياء الخاضعة لسيطرة الفصائل المقاتلة في حلب.
 
 ولم يشر مراسلون صباح الثلاثاء إلى أي إطلاق نار خلال الليل من قبل قوات النظام أو الفصائل المقاتلة في حلب.
 
 ولا تشمل هذه الهدنة على غرار الهدنة السابقة التي استمرت بضعة أسابيع في أواخر شباط/ فبراير جبهة فتح الشام، أو تنظيم الدولة، اللذين يسيطران على مناطق واسعة من سوريا.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.