باحثون يبتكرون بخاخاً قد يُحدث ثورة في عالم الجنس

باحثون يبتكرون بخاخاً قد يُحدث ثورة في عالم الجنس

تمكن علماء تايوانيون من اختراع “فياغرا” جديدة هي الأولى مخن نوعها في العالم، وهي عبارة عن بخاخ يتم استخدامه عن طريق الفم، بدلاً من الأقراص الزرقاء واسعة الانتشار، فيما يقول العلماء إن أهم ما يُميز هذا البخاخ هو أنه ذو مفعول سريع ومتطور ويمكن أن يؤدي لاحداث تطور بالغ في الحياة الجنسية للرجال.
 
 ويتجاوز البخاخ الجديد المشكلة الأهم المتعلقة بحبوب الفياغرا، وهي أن مفعولها يبدأ بعد ساعة أو أكثر من تناولها، ويستمر لمدة ساعة واحدة فقط الى ساعة ونصف الساعة، بينما تمكن الباحثون من ابتكار البخاخ الذي يبدو أن مفعوله يبدأ خلال ثواني قليلة من رش الرذاذ تحت اللسان. 
 
 وحسب صحيفة الـ”صن” التي نشرت الخبر فان الباحثين الذين توصلوا لابتكار بخاخ الفياغرا جربوه على الأرانب وتبين أن مفعوله يبدأ بعد 78 ثانية فقط، أي خلال أقل من دقيقتين على استخدامه، على أن البخاخ لن يكون متوافراً في الأسواق للبيع والاستهلاك في الوقت الحالي، حيث يحتاج الباحثون الى نحو ثلاث سنوات قبل البدء بانتاجه بكميات تجارية.
 
 ويقول الخبراء في مجال الصحة الجنسية إن الأنسجة تمتص الأدوية في وقت أقل بكثير مما تحتاجه الأقراص للمرور عبر المعدة، وهو ما يتيح التغلب على المشكلة التي يتحدث عنها منتقدو الأقراص الذين يقولون إنها غير مناسبة لممارسة الجنس سريعاً بسبب طول الوقت الذي تستغرقه قبل أن تؤدي مفعولها. 
 
 ونقلت الـ”صن” عن الطبيب البريطاني دوغ سافاج قوله: “بالتأكيد سيكون البخاخ موضع ترحيب من قبل العديد من الرجال الذين يعانون من مشاكل في الانتصاب”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.