بشار الأسد يعين وزيرا جديدا للدفاع
بشار الأسد عين ثلاثة وزراء جدد في الدفاع وفي الصناعة والإعلام — أرشيفي

بشار الأسد يعين وزيرا جديدا للدفاع

عين رئيس النظام في سوريا بشار الأسد، الاثنين، وزيرا جديدا للدفاع خلفا للعماد فهد الجاسم الفريج، وفق ما أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).
 
 وعين الأسد أيضا وزيرين جديدين للصناعة والإعلام.

ونقلت سانا أن “الرئيس بشار الأسد يصدر المرسوم رقم 1 للعام 2018 القاضي بتسمية كل من السادة رئيس هيئة الأركان العامة العماد علي عبد الله أيوب وزيرا للدفاع، ومحمد مازن علي يوسف وزيرا للصناعة، وعماد عبد الله سارة وزيرا للإعلام”.

وهي المرة الثالثة التي يعين فيها الأسد وزيرا جديدا للدفاع منذ اندلاع الحرب في سوريا في آذار/ مارس العام 2011.
 
 وكان الفريج (67 عاما) عين في العام 2012 بعد مقتل وزير الدفاع وقتها داوود راجحة في انفجار استهدف مبنى الأمن القومي في وسط دمشق وأسفر أيضا عن مقتل قادة آخرين.
 
 وجرى حينها تعيين أيوب رئيسا لهيئة الأركان ليخلف الفريج.
 
 وأيوب من مواليد محافظة اللاذقية الساحلية في العام 1952، بحسب موقع وزارة الدفاع السورية. انتسب إلى الكلية الحربية في العام 1971 وتدرج بالرتب إلى أن رقي إلى رتبة عماد في العام 2012.
 
 وعين الأسد كلا من عماد سارة، المدير العام السابق لهيئة الإذاعة والتلفزيون، وزيرا للإعلام خلفا لمحمد رامز ترجمان الذي تسلم منصبه مع تشكيل الحكومة الجديدة في صيف العام 2016، ومحمد يوسف وزيرا للصناعة خلفا لأحمد الحمو، الذي تسلم منصبه أيضا في الوقت نفسه.
 
 وتأتي التعديلات في وقت يحقق جيش النظام السوري مكاسب على الأرض.
 
 وتمكن جيش النظام السوري وحلفاؤه وبدعم جوي روسي خلال العامين الماضيين من استعادة مناطق واسعة في مواجهة تنظيم الدولة والفصائل المعارضة على السواء.
 
 ولم يعد تنظيم الدولة يسيطر سوى على جيوب محدودة.
 
 وبعد الانتهاء من المعركة الأساسية ضد تنظيم الدولة شرقا، يخوض جيش الأسد حاليا معارك عنيفة ضد فصائل مسلحة ومقاتلة في شمال غرب سوريا.
 
 وتدور منذ أسبوع معارك عنيفة بين الجيش السوري من جهة وهيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) وفصائل مقاتلة من جهة ثانية في المنطقة الحدودية بين محافظتي إدلب وحماة (وسط)، إثر هجوم واسع بدأته القوات الحكومية وتمكنت خلاله من التقدم داخل الحدود الإدارية لمحافظة إدلب والسيطرة على عدد من البلدات والقرى.
 
 وعلى جبهة أخرى، يخوض الجيش السوري معارك عنيفة قرب دمشق بعد هجوم شنته هيئة تحرير الشام وفصائل أخرى الجمعة ضد قاعدة عسكرية عند أطراف مدينة حرستا، التي تسيطر عليها الفصائل في الغوطة الشرقية.
 
 وحققت الفصائل تقدما الأحد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، إذ “حاصرت قاعدة إدارة المركبات”.
 
 ولفت المرصد إلى “وصول مؤازرات من قوات النظام إلى المنطقة لمساندتها في عملية التصدي لهجوم الفصائل العنيف، وفك الحصار عن إدارة المركبات”.
 
 وردا على هجوم الفصائل، كثفت القوات الحكومية قصفها المدفعي وغاراتها على الغوطة الشرقية المشمولة باتفاق خفض التوتر، ما أسفر وفق المرصد عن مقتل “36 مدنيا بينهم تسعة أطفال” منذ الجمعة.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.