بعد 3 سنوات: مصريون يتذكرون "التفويض الأسود" للسيسي
مجزرة المنصة كانت أولى “ثمار” التفويض — أرشيفية

بعد 3 سنوات: مصريون يتذكرون “التفويض الأسود” للسيسي

“أطلب من المصريين النزول يوم الجمعة 26 يوليو لمنحي تفويض لمواجهة العنف والإرهاب المحتمل”.. ثلاثة أعوام كاملة مرت على هذه الكلمات التي أطلقها قائد الانقلاب العسكري في مصر، عبد الفتاح السيسي، إيذانا ببدء حملات القمع ضد فئات المجتمع المصري من قتل واعتقال وتعذيب.
 
 وعبر مواقع التواصل الاجتماعي، تناول النشطاء المصريون تلك الذكرى، معددين الانتهاكات التي حدثت منذ ذلك التفويض وحتى الآن، والتي كان أولها مذبحة المنصة في اليوم التالي لـ”التفويض” مباشرة (يوم 27 تموز/ يوليو 2013)، ثم مرورا بتدهور الأوضاع الاقتصادية والسياسية التي تمر بها البلاد.
 
 وقالت إيمان محمد عبر فيسبوك: “اليوم ذكرى التفويض الأسود اللى كان بيحارب الإرهاب، يا ترى الإرهاب خلاص مش موجود؟ ?‏التفويض? الأسود، ‏ذكرى? مذبحة المنصه، اللهم عليك بمن فرح ورضى بفعله”.
 
 وعلقت آلاء علي: “ذكرى ‏التفويض? ثم في ليلتها مذبحة المنصة، اشهد ‏يا الله مش هنسامح وعند الله تجتمع الخصوم”.
 
 أما محمد حسن فقال: “شكرا على كل الدم الى اتسال، شكرا على آلاف المظلومين فى المعتقلات، شكرا على آلاف المصرين المطاردين، شكرا عشان الشهداء والمعتقلين والمصابين والمطاردين، ? ‏شكرا لتفويضكم?”.
 
 وكتبت هدى حامد: “النهاردة ذكرى ?‏التفويض? الأسود فوضنا فيهم ربنا ينتقم منهم ويشفي صدورنا بخراب بيوتهم وحرقة قلوبهم علي ولادهم”.
 
 وطالب أحمد الباهر بسحب التفويض من السيسي فقال: “بدل السيسى ما عمال يذل ف الناس اللى فوضته ما الناس تعمل سحب تفويض من السيسى على الأقل يبطل يذل في الناس، اسحب تفويضك، إن لم تستطيع نصرة الحق فلا تصفق للباطل”.
 
 وأضاف أحمد جلال: “انهاردة ذكرى تفويض العبيد لقتل إخواتنا وبدأ الظلم والفقر والقهر والجوع لمصر “.
 
 وقال محمد حسن: “كملوا تفويض، كملوا معاه فى القتل والدم والظلم، كملوا فى الخراب والدمار وبيع البلد هتغرق بينا كلنا بس انتو الناس مش هترحمكوا والله”.
 
 أسحب تفويضي
 

 وعبر وسم”#اسحب_تفويضي”، أعلن عدد من مؤيدي السيسي سابقا عن سحبهم لتفويضهم عقب كم الانتهاكات وتردي الأوضاع التي تمت خلال الثلاث أعوام الماضية، كما طالب عدد من معارضي السيسي عبر الوسم ذاته بالإفراج عن المعتقلين والقصاص أولا قبل سحب التفويض.
 
 وقالت إنجي محمود: “ قبل ما تسحبوا تفويضكم رجعوا لنا اللي ماتوا وخرجوا المعتقلين”.
 
 وعلق أيمن شوقي: “على كل من شارك بسوء أو حسن نية أن يتوب إلى الله عما تحمله من مظالم ويردها لأصحابها ثم يعمل اللي عايزه”.
 
 وأضاف حلمي أحمد: “اسحب تفويضي لأن كل من فوض كان فاكر إن فيه أزمات وظهرت دلوقت على حقيقتها أسباب خراب مصر”.
 
 وتساءلت سالي سعد: “لكل الناس اللى فوضت ها؟ عجبتكم مصر بعد التفويض ولا لسه مستنيين التنميه 2063؟ ربنا يطول بعمرنا وعمركم”.
 
 وأعلنت ياسمين فوزي سحبها لتفويضها قائلة: “اسحب تفويضي، عشان قهرة كل مظلوم وحرقة قلب كل أم قتلوا أبنها أو اعتقلوه ظلم، عشان أرضك وعرضك وحقك وحق أولادك”.
 
 ?وأضاف بدر محمد: “اسحب تفويضي علشان دم الشباب اللي راح، علشان عبيد البيادة أيدوا سفاح قتل اللي ساجد واعتقل الشريف الحر ولعرض بناتنا استباح”.
 
 وقال أسامة السيد: “علشان ألاقي مستشفيات تليق بالإنسان العلاج حق للجميع وليس مقصور على العسكر والقضاء والشرطة والاعلاميين”.
 
 وغرد وليد عزام: “اسحب تفويضي لأنهم باعوا الأرض وهتكوا العرض ودمروا مستقبل أجيال وأجيال إرضائا لليهود وقتلوا الأحرار بدم بارد”.