تدمير جدارية "كشك التجسس" لأحد أشهر رسامي بريطانيا
العديد من محاولات إزالة اللوحة تمت في الماضي- أرشيفية

تدمير جدارية “كشك التجسس” لأحد أشهر رسامي بريطانيا

فوجئ سكان حي شيلتنهام البريطاني بإزالة جدارية شهيرة مرسومة على أحد البنايات وتعرف باسم “كشك التجسس” والمرسومة منذ عام 2014 وتخضع للحماية الحكومية كأحد المعالم التاريخية في المدينة..
 
 اللوحة المرسومة على الجدار تحمل اسم “كشك التجسس” للرسام الشهير بانكسي، ويظهر بها جواسيس على غرار فترة الخمسينيات، يتنصتون على رجل يتحدث داخل أحد أكشاك الهواتف وتقع على بُعد ثلاثة أميال من الوكالة الاستخبارية المعروفة باسم مكاتب إدارة الاتصالات الحكومية البريطانية.
 
 وتحولت اللوحة الجدارية إلى مجموعة من الركام الملقى بجانب المبنى.
 
 وبدأ سكان المنطقة حملة لحماية العمل الفني، بعد محاولة سابقة لإزالته في يوليو/تموز 2014 وبيع المبنى.
 
 وتعرضت اللوحة الجدارية للتخريب عدة مرات، وشُوهت باستخدام طلاء. وفي يناير/كانون الثاني هذا العام، عُرض المبنى للبيع بحسب “BBC”.
 
 وبحسب ستيف غوردن، رئيس المجلس المحلي في منطقة شيلتنهام، فإنه كان العمل يجري على ترميم جدار المبنى بعد إصدار إذن من المجلس، لكنه لم يكن على علم باختفاء لوحة بانكسي.
 
 وقال غوردن : “اللوحة محمية بإدراجها ضمن قائمة المعالم المعمارية والثقافية التي ينبغي الحفاظ عليها. وسأسعى لتحرى الأمر، بالتأكيد”.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.