ترامب يمنع دخول الإرهابيين الإسلاميين والأولوية للجوء المسيحين

ترامب يمنع دخول الإرهابيين الإسلاميين والأولوية للجوء المسيحين

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الجمعة أمرا تنفيذيا قال إنه سيفرض تدقيقا أكثر صرامة لمنع دخول “الإرهابيين” الأجانب إلى الولايات المتحدة.
 
 وقال ترامب خلال مراسم في مقر وزارة الدفاع (البنتاجون) “أنا أضع معايير فحص جديدة لإبقاء الإرهابيين المتشددين الإسلاميين خارج الولايات المتحدة الأمريكية… نريد فقط أن نقبل في بلادنا هؤلاء الذين يدعمون بلادنا ويحبون شعبنا بعمق.”
 
 اللاجئون المسيحيون 
 
 وقال الرئيس الأمريكي إن المسيحيين السوريين ستكون لهم الأولوية عندما يتعلق الأمر بالتقدم بطلبات للجوء في الولايات المتحدة.
 
 وقال ترامب في مقتطف من مقابلة مع شبكة كريستيان برودكاستينج “إذا كنت مسلما يمكنك المجيء لكن إن كنت مسيحيا كان الأمر شبه مستحيل والكل كانوا سواء في الاضطهاد. كانوا يقطعون رؤوس الجميع لكن المسيحيين أكثر.”
 
 وقال مركز بيو للأبحاث في أكتوبر تشرين الأول الماضي إن 38901 لاجئ مسلم دخلوا الولايات المتحدة في العام المالي 2016 من كل الدول وهو ما يوازي تقريبا عدد اللاجئين المسيحيين الذي بلغ 37521 لاجئا.
 
 وأشار مسؤول في البيت الأبيض إلى أن ترامب من المتوقع أن يوقع أمرا تنفيذيا اليوم الجمعة يوقف مؤقتا دخول اللاجئين من بعض الدول التي يغلب على سكانها المسلمون.
 
 العلاقة مع روسيا
 
 واعتبر الرئيس أنه لا يزال من المبكر الكلام عن العقوبات بحق روسيا، في حين طالبت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي بابقائها، وذلك عشية أول مكالمة هاتفية بين ترامب ونظيره الروسي فلاديمير بوتين.
 
 وقال ترامب في مؤتمر صحافي مع ماي في البيت الأبيض “بالنسبة إلى العقوبات سنرى لاحقا ما يمكن أن يحصل. لا يزال من المبكر الكلام عن هذا الأمر”.
 
 وتيريزا ماي هي المسؤولة الأجنبية الكبيرة الأولى التي تلتقي ترامب منذ تسلمه سلطاته في البيت الأبيض في العشرين من كانون الثاني/يناير الحالي.
 
 وقالت ماي “بالنسبة إلى المملكة المتحدة وفي ما يتعلق بالعقوبات على روسيا المرتبطة بسلوكها في أوكرانيا، لقد كنا واضحين جدا: نريد تطبيق اتفاق مينسك بشكل كامل”.
 
 وفي شباط/فبراير 2015 تم التوقيع في مينسك على اتفاق بين كييف وموسكو وباريس وبرلين لوضع حد للنزاع الأوكراني.
 
 وأضافت ماي “نعتقد أن العقوبات يجب أن تبقى قائمة حتى تطبيق اتفاق مينسك بشكل كامل، وسنواصل بذل جهود بهذا المعنى داخل الاتحاد الأوروبي”.
 
 وفرضت عقوبات دولية على روسيا ردا على ضمها لمنطقة القرم الأوكرانية في آذار/مارس 2014 واحتجاجا على دعمها للانفصاليين الاوكرانيين في شرق اوكرانيا.
 
 ووقع ترامب أيضا أمرا قال إنه يهدف إلى إعادة بناء الجيش الأمريكي من خلال “وضع خطة لطائرات جديدة وسفن جديدة وموارد جديدة وأدوات جديدة لرجالنا ونسائنا في الجيش.”

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.