تركيا تخطط لتوظيف الأطباء السوريين لخدمة اللاجئين
الحكومة السورية المؤقتة متخوفة من عدم قدرة المستشفيات التركية على استيعاب السوريين- (أرشيفية) أ ف ب

تركيا تخطط لتوظيف الأطباء السوريين لخدمة اللاجئين

أعرب وزير الصحة في “الحكومة السورية المؤقتة”، التي شكلتها قوى المعارضة، محمد فراس الجندي، عن خوفه من عدم قدرة المشافي التركية على استيعاب السوريين، مع وصول عدد اللاجئين على الأراضي التركية إلى ثلاثة مليون سوري.
 
 وقال الجندي إنه كان هناك مذكرة تفاهم بين وزارة الصحة في الحكومة المؤقتة ووزارة الصحة التركية لتعيين الأطباء والممرضين السوريين في المستوصفات والمستشفيات التركية، مشيرا إلى أن التعامل مع الطبيب السوري أفضل من الطبيب التركي، بسبب عائق اللغة.
 
 وبين أن وزارته تستلم شهادات الأطباء واستماراتهم وتقوم بتدقيقها والتأكد من صحتها، ومن ثم ترسلها لوزارة الصحة التركية حيث تقوم الأخيرة بإجراء مقابلات مع الأطباء، وبعد قبول الطبيب يخضع لدورة تدريبية ثلاثة أشهر في المستوصفات أو العيادات الخارجية أو المستشفيات، وبعد انقضاء هذه الفترة يتم تقييم الطبيب من جديد وتعيينه.
 
 وحول عدد الأطباء السوريين والاختصاصات المطلوبة لهذا المشروع، بين الجندي أن الجانب التركي لم يحدد اختصاصات، مشيرا إلى أن كل الاختصاصات مطلوبة مثل الجراحة والأطفال والنسائية والداخلية، ما عدا طب الأسنان والصيدلة، كما سيجري الممرضون مقابلة، مضيفا أن عدد الأطباء فاق 500 طبيب متقدم حتى الآن.
 
 وأضاف “نحن أمام تحدي صعب، لأن الداخل السوري بحاجة لهؤلاء الأطباء، ولكن في ذات الوقت نخشى من هجرة الأطباء إلى أوروبا، فقرب تركيا من الحدود السورية وتسهيلها لدخول وخروج الأطباء للداخل يخدم السوريون ويحافظ على الأطباء”.
 
 وبالنسبة لمكان تواجد الأطباء في حال تم قبولهم، يوضح وزير الصحة، أن هذا الموضوع يعود لوزارة الصحة التركية، وهذه الكوادر الطبية ستتواجد في المخيمات السورية، وأماكن اللجوء ومناطق تجمع السوريون، مشيرا إلى أن تواصل اللاجئين مع الطبيب السوري أفضل بكثير، لأن اللغة هي العائق الوحيد أمام المرضى، بالنسبة لشرح أعراض المرض والعلاج وطرق استعماله.
 
 واستطرد قائلا: “يخضع الأطباء حاليا لمقابلة بحضور مندوب من وزارة الصحة السورية ولجنة من وزارة الصحة التركية، للتأكد من شهادته وعمله وخبرته السابقة، حيث سيعامل هؤلاء الأطباء بعد تعيينهم الذين سيتم توظيفهم كالطبيب التركي بحسب وعود الأتراك”.
 
 ونصح الجندي الأطباء السوريين بالتواصل مع الداخل أكثر لأنه بحاجة للأطباء، وخاصة اختصاصات العظام والجراحة العامة والجراحة الوعائية والجراحة العصبية وأطباء الأطفال والداخلية، والتوفيق بين عملهم بالداخل من جهة والعمل في الأراضي التركية مع اللاجئين من جهة أخرى.
 
 وأشار إلى إمكانية اقتراح فكرة المناوبات مستقبلا على وزارة الصحة التركية، لتعويض نقص الكوادر الطبية وحتى لا يحرم الداخل السوري من خبراتهم، وأن يكون هناك حوافز للأطباء، موضحا إمكانية التواصل مع المنظمات لتوفير سبل الثبات بالداخل أكثر للأطباء السوريين.
 
 في حين، بين الدكتور بهاء الدين جافجي، وهو طبيب تركي مختص في جراحة القلب، أن “أعداد السوريين المرضى في المستشفيات التركية أصبحت كبيرة وتسبب ضغط على المستشفيات والمستوصفات ومراكز الخدمة الطبية من جهة، بالتزامن مع وجود مشكلة اللغة التي تسبب عائق كبير أمام اللاجئ السوري الذي لا يفهم لغتنا، فهناك نصائح يقدمها الطبيب للمريض للالتزام بالعلاج من أجل الشفاء”.
 
 وبين في تصريح لـ”عربي 21" أن غياب المترجم يسبب مشكلة لهم، وفي حال فإنه يجد صعوبة في ترجمة المصطلحات الطبية، مشيرا إلى أن مشروع انتقاء الأطباء السوريين وتوزيعهم على المستشفيات والمستوصفات والمخيمات إنجاز كبير من قبل وزارة الصحة التركية و”نحن نبارك لهم وبرأيي هو مشروع ناجح وسيخدم السوريين المقيمين في الولايات التركية”.
 
 وأوضح أن الحكومة التركية تريد لهم الخير وتسعى إلى إرضائهم، ونحن كأطباء أتراك نستطيع التعايش وتقبلهم، وهناك تجارب أثبتت بأن الطبيب السوري هو طبيب ذكي وعملي ومخلص لمهنته، كما أننا ندرك نقص الأطباء السوريين في الداخل السوري، ولكن أعداد السوريين في تركيا يرتفع تدريجيا وهو رقم كبير، وهؤلاء يحتاجون إلى عناية طبية تليق بهم.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.