تصعيد واعتقالات إسرائيلية بصفوف الحركة الإسلامية
توعد “الشاباك” بمواصلة ملاحقة الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر- أ ف ب

تصعيد واعتقالات إسرائيلية بصفوف الحركة الإسلامية

أعلن جهاز الأمن العام للاحتلال الإسرائيلي “الشاباك”، الثلاثاء، اعتقال ما وصفه بـ”الخلية الإرهابية” في منطقة النقب المحتلة، بزعم التخطيط لتنفيذ هجمات، ردا على إخراج الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضرعن القانون.
 
 ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن “الشاباك”، قوله إنه اعتقل أربعة فلسطينيين “خططوا لتنفيذ هجمات ضد جنود إسرائيليين في منطقة النقب (جنوب)”. 
 
 وأشار “الشاباك” إلى أنه تم اعتقال اثنين من المواطنين في شهر كانون الأول/ ديسمبر الماضي، وتم تقديمهما للمحاكمة دون توضيح وقت اعتقال المواطنين الآخرين. 
 
 وذكر أن المواطنين الأربعة، خططوا لتنفيذ الهجمات، ردا على قرار حكومة الاحتلال الإسرائيلي إخراج الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر عن القانون. 
 
 وذكرت وكالة “معا” الفلسطينية، أن لائحة الاتهام التي تم تقديمها ضد بعض أعضاء “الخلية”، جاء فيها أنهم خططوا لتنفيذ عملية إطلاق نار وعملية دهس أو طعن داخل حافلة أو قرب قاعدة عسكرية.
 
 وكانت الحكومة الإسرائيلية قد حظرت الحركة الإسلامية في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2015، بداعي النشاط في القدس والمسجد الأقصى وتشكيل خطر على دولة الاحتلال الإسرائيلي. 
 
 وأعلن “الشاباك” قبل 5 أيام أنه اعتقل 6 وحقق مع 20 شخصا آخرين بشبهة النشاط في مدينة القدس المحتلة، لصالح الحركة الإسلامية داخل الأخضر. 
 
 وتوعد “الشاباك” بمواصلة ملاحقة الحركة الإسلامية، وقال إن “أنشطة الحركة الإسلامية تهدد أمن الدولة وأي عمل في صفوفها أو في صفوف جهة لها علاقة بها بما فيها العضوية فيها يعتبر محظورا قانونيا بناء على تصنيف تلك الحركة تنظيما إرهابيا”.

A single golf clap? Or a long standing ovation?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.