تعرف على المشروع الضخم لإدارة نادي إيه سي ميلان الجديدة
وعد فاسوني بموسم انتدابي حافل خلال هذا الصيف- أرشيفية

تعرف على المشروع الضخم لإدارة نادي إيه سي ميلان الجديدة

نشر موقع “فوت ميركاتو” الفرنسي تقريرا تحدث فيه عن الطفرة النوعية التي سيشهدها فريق إيه سي ميلان بعد أن بيع هذا النادي لأحد المستثمرين الصينيين.
 
 ونقل الموقع، في هذا التقرير الذي ترجمته “عربي21”، ما كشف عنه ماركو فاسوني، المدير التنفيذي لنادي إيه سي ميلان الإيطالي، خليفة أدريانو غالياني، من خطوط عريضة لمشروع روسونيري الجديد.
 
 وقال الموقع إن نادي إيه سي ميلان انتقل يوم الخميس الماضي رسميا للجانب الصيني بعد أشهر من المفاوضات الطويلة، تخلت فيها فينيفيست عن 99.99 بالمائة من النادي لصالح شركة “روسونيري سبورت إنفستمنت لوك”، لتعلن يوم الجمعة إدارة نادي إقليم لومبارديا، باسم ممثلها ماركو فاسوني عن تعديلات ستقلب الفريق رأسا على عقب.
 
 وبعد أن أمضى دانيلو بيليغرينو، المفوض باسم فينيفيست، ودافيد هان لي، ممثل روسونيري سبورت إنفستمنت، عن عقد التخلي يوم 5 آب/ أغسطس 2016 وختم بالتأكيد يوم 24 آذار/ مارس الماضي، صرح مدير النادي أن تلك اللحظات كانت تاريخية في عمر ناديه، وقال: “نحن نادي ميلان ليس لدينا وقتا لنضيعه، لا نستطيع الانتظار، علينا العودة إلى السباق في أقرب وقت ممكن”.
 
 وأضاف المدير أن “الهدف واضح، نحن نرغب في أن ينافس إيه سي ميلان باقي الفرق. هذا هو هدفي وهدف مالكي الفريق”. كما أفاد المدير أن المالكين وضعوا نصب أعينهم امتلاك الفريق لملعبه الخاص. 
 
 كما وعد فاسوني بموسم انتدابي حافل خلال هذا الصيف من أجل بناء ناد قادر على الوصول للقمة في كرة القدم الإيطالية والأوروبية.
 
 أما في ما يتعلق بالانتدابات، صرح فاسوني أنه “علينا بناء الفريق استعدادا للموسم القادم في أقرب وقت. ستكون الأشهر القادمة ساخنة… أرغب في أن يتم إعادة بناء الفريق مع بداية تموز/ يوليو، فنحن نرغب في تأسيس فريق قوي”.
 
 وأضاف فاسوني: “فريقنا مبني على أسس متينة، وأنا أثق به. وفي تموز/ يوليو، سيكون بين يدي المدرب فريق قوي”. ولدعم هذا التوجه وعد المشرف الجديد ببسط يد الإنفاق. وفي هذا السياق، نقلت صحيفة “كوريري ديلو سبورت” أن النادي خصص مبلغا قدره 250 مليون يورو من أجل الانتدابات الجديدة خلال السنتين أو الثلاث سنوات القادمة.
 
 كما أكد فاسوني هذه الادعاءات بقوله: “خصصنا ميزانية هامة “للميركاتو”، والتقينا بنواد ووكلاء لاعبين، ورؤيتنا واضحة”.
 
 ومن بين أبرز الأسماء التي من المرجح أن تنضم للفريق نذكر، لاعب تشيلسي، سيسك فابريغاس، ولاعب بوروسيا دورتموند، بيير إيميريك أوباميانغ، ولاعب أولمبيك، ليون ألكسندر لاكازيت، ولاعب شالكه 04، سياد كولاشياناتس.
 
 وفي هذا السياق، قال فاسوني إن “بعض الأسماء على غرار أوباميانغ وبنزيما يبهجنا سماعها. نحن نريد مثل هذه الأسماء اللامعة في نادينا”. 
 
 في المقابل، لم ينف فاسوني حاجة النادي للاعبيه الحاليين، وطمأن الكثيرين خاصة اللاعب جيانلويجي دوناروما البالغ من العمر 18 سنة بالبقاء ضمن التشكيلة الأساسية في فريق روسونيري.
 
 ونقل الموقع ما جاء على لسان فاسوني حيث أفاد أن “التمديد في عقد دوناروما يعد أولوية بالنسبة لنا، خاصة وأن اللاعب سيكون إحدى أعمدة ميلان في المستقبل”. أما حول ملف اللاعب جيرارد دولوفيو، المعار من فريق إيفرتون والذي تطالب برشلونة بشرط التعويض لإرساله، فقال المدير إن “اللاعب ذو مهارات رائعة، ولكن موضوع بقائه في النادي سيكون محل حوار مع المدرب فينيتشينزو مونتيلا”.
 
 وفي الختام، أعرب الرئيس الجديد للنادي عن ثقته الكبيرة بالمدرب مونتيلا وقال إنه يتوقع الكثير منه، إذ سيلقى الدعم التام من قبل هيئة الفريق، مؤكدا أن قواعد ميلان مرحب بها في النادي الجديد.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.