تعرف على تفاصيل شخصية منفذ هجوم مسجد "فينسبري"
دارين اوزبورن كان يصرخ أثناء القبض عليه بأنه يريد قتل جميع المسلمين — ا ف ب

تعرف على تفاصيل شخصية منفذ هجوم مسجد “فينسبري”

كشفت عائلة دارين اوزبورن (47 عاما) الذي صدم بشاحنة حشدا من المصلين المسلمين أمام مسجد في لندن، تفاصيل مهمة عن شخصيته.
 
 وقالت العائلة إنه “شخص “مضطرب”، فيما قال معارفه بأنه وجه إساءات لفظية لأطفال مسلمين. 
 
 اعتقل اوزبورن، وهو أب لأربعة أطفال من كارديف في مقاطعة ويلز، بعد أن هاجم مصلين قرب مسجد فينسبري بارك، فجر الاثنين، وتحقق معه الشرطة في شبهة محاولة القتل والإرهاب. 
 
 اقرأ أيضا: معلومات مثيرة عن علاقة منفذ هجوم مسجد لندن بجيرانه المسلمين
 
 وذكر شهود عيان قاموا بتثبيت اوزبورن بعد الهجوم بانتظار حضور الشرطة، أنه كان يصرخ أنه يريد “قتل جميع المسلمين”.
 
 وقال جيرانه أنه تم طرده من حانة في ضاحية بينتوين في كارديف السبت بسبب إهانته المسلمين وهو ثمل. 
 
 ونقلت صحيفة “صن” عن أحد مرتادي الحانة قوله “لقد كان يسب المسلمين ويقول أنه سيفعل شيئا مؤذيا”. 
 
 أما جارته المسلمة خديجة شيرازي فقالت أنها لم تواجه أية مشاكل مع اوزبورن إلا في نهاية الأسبوع الحالي عندما أهان أطفالها. 
 
 ونقلت صحيفة غارديان عن ابنها نديم (12 عما) قوله “كنت اركب دراجتي فتقدم نحوي وقال “يا ابن الحرام”. 
 
 وقالت شقيقته (10 سنوات) أنهما سمعتا اوزبورن يستخدم هذه الكلمة. 
 
 وذكر جيران آخرون أن سلوك اوزبورن تغير في الأسابيع الأخيرة، وأنه يعيش في خيمة في الغابات بعد انفصاله عن شريكة حياته التي عاش معها سنوات طويلة. 
 
 وقال بيتر ماكوين (53 عاما) “قبل نحو أسبوعين رأيته ولم يكن في حالة جيدة”. 
 
 وأضاف “كانت شريكته تبحث عنه، وشاهدته يجول في الغابة”. 
 
 يعاني من المشاكل
 

 وقالت شيرازي، إنها “صدمت عندما تعرفت على اوزبورن على أنه منفذ الهجوم على المسجد، وقالت “شاهدته في الاخبار وقلت لنفسي يا إلهي إنه جارنا”. 
 
 وأضافت “لقد كان شخصا طبيعيا، وكان في مطبخه بعد ظهر أمس يغني مع أطفاله”. 
 
 أما والدته كريستين (72 عاما)، فقالت أنها صاحت عندما شاهدت ابنها على شاشات التلفزيون قائلة “ابني ليس إرهابيا — أنه فقط يعاني من بعض المشاكل”. 
 
 وفي بيان بالنيابة عن العائلة قال ابن شقيقه إليس اوزبورن (26 عاما) “نحن في حالة صدمة شديدة. قلوبنا مع الأشخاص المصابين”. 
 
 اقرأ أيضا: جدل حول تغطية الإعلام البريطاني للهجوم الإرهابي على المصلين
 
 وأضاف أن عمه “ليس عنصريا.. هذا جنون، إنه جنون مطبق”. 
 
 وأضافت نيكولا شقيقة دارين أنه لم يكن مهتما بالسياسة، وصرحت لصحيفة صن “لم يكن حتى يعرف من هو رئيس وزراء البلاد”. 
 
 ووصفه بعض الجيران بأنه شخص طبيعي ولكن صوته مرتفع بطبيعته. 
 
 وصرح سليم نعمة (50 عاما) “أنا اعرفه. فأنا أعيش هنا منذ خمس سنوات، وكان يعيش هنا قبلي”. 
 
 وأضاف “كلما كنت أحتاج إلى شيء كان يأتي للمساعدة. أنا مسلم. لا أصدق أنه فعل ذلك”.
 
 إلا أن آخرين وصفوه بأنه شخص يثير المشاكل وكان يتجادل بصوت مرتفع مع شريكة حياته في الشارع. 
 
 وقالت الصيدلانية ربيكا كاربنتر لصحيفة “ذا تايمز” أن اوزبورن “كان صوته مرتفعا وكان دائما ما يصرخ على زوجته وأطفاله”. 
 
 وتردد أن اوزبورن ولد في سنغافورة ويعتقد أنه انتقل إلى ويلز من ويستون-سوبر-مير في غرب انكلترا. 
 
 وقال سكان في ويستون-سوبر-مير لصحيفة “تايمز”، إنه غادر المنطقة “لأنه كان يتسبب بكثير من المشاكل” وكان يدخل في شجارات متكررة في الحانة.

Show your support

Clapping shows how much you appreciated عربي21’s story.