تعرف على طرق فالفيردي الجديدة لإدارة إرث لويس انريكي
فالفيردي اعترف أن تدريب ميسي يشعره بالارتياح — جيتي

تعرف على طرق فالفيردي الجديدة لإدارة إرث لويس انريكي

نشرت صحيفة “الموندو” الإسبانية تقريرا تحدثت فيه عن الطرق الجديدة التي ينوي فالفيردي اتباعها في النادي. ويرى فالفيردي أنه سوف يتولى مسؤولية إدارة الإرث الذي خلفه المدرب السابق لنادي برشلونة بجدارة.
 
 وقالت الصحيفة، في تقريرها الذي ترجمته “عربي21”، إن فالفيردي قد إنتقل إلى القاعة التي سيدلي فيها بتصريحاته في المدينة الرياضية مباشرة إثر توليه منصب تدريب الفريق وهو ما لم يحدث أبدا لمدة ثلاث مواسم، لكن القاعة كان تفتقد آنذاك لويس انريكي.
 
 وأوردت الصحيفة أن وريث المدرب السابق لويس انريكي يبدو ودودا على الرغم من أنه أحيانا يتجنب الخوض في بعض القضايا. كما أن وجود فالفيردي في الفريق لم يغير صورة النادي إلى حد كبير، لكن كان له دور كبير في تهدئة الأجواء في صفوف اللاعبين.
 
 وأبرزت الصحيفة أن نادي برشلونة، مع قدوم فالفيردي قد دخل في مرحلة جديدة من مسيرته. وفي هذا الإطار، لا ينكر فالفيردي قيمة إرث سلفه الذي سيقع على عاتقه، الذي تراكم بفضل النجاحات التي عاشها النادي لسنوات، قائلا في هذا السياق “أنا أمام مسؤولية كبيرة لتولي ما قام به أولئك الذين اشرفوا على تدريب الفريق سابقا، هذه المسؤولية يجب عليّ تحملها من لحظة توقيع العقد، إنه تحدي بالنسبة لي”.
 
 وبينت الصحيفة أن فالفيردي قد اجتمع خلال هذه الجلسة مع أكبر الهياكل الرياضية تحت قيادة كل من ألبرت سولير وروبرتو فيرنانديز. والجدير بالذكر أن هذه الاجتماعات العلنية لطالما كانت مصدر إزعاج المدرب السابق لويس انريكي.
 
 وأضافت الصحيفة أنه من الواضح أن فالفيردي يرغب في ترك بصمته دون أن يمحي خصوصيات المدرب السابق. وفي الوقت الراهن، اعترف فالفيردي أن تدريب ميسي يشعره بالارتياح خاصة وأنه لاعب جيد ويستحق كل التقدير والإحترام.
 
 وفي السياق ذاته صرح فالفيردي “إن تدريب ميسي يشعرني بالارتياح، فعندما يكون على دكة الاحتياط، فإنه يجب على أي كان التفكير في ما يجب القيام به لإيقاف موجة اللعب”.
 
 علاوة على ذلك، قال روبرتو فرنانديز بحدة أنه “لا وجود للبرسا دون نيمار. فلم يقدر أي نادي دفع الشرط الجزائي للتعاقد معه (222 مليون يورو)”. وذلك على الرغم من أن التقارير الصادرة مؤخرا قد تحدثت عن عدم ارتياح هذا اللاعب البرازيلي في الفريق وعن اهتمام باريس سان جيرمان به.
 
 وتجدر الإشارة إلى أوجه التشابه بين كل من فالفيردي ولويس إنريكي، فكلاهما يدركان تماما أن هناك بعض القضايا التي من الأفضل عدم التحدث عنها أمام الكاميرات. لكن الأول يقوم بذلك في كنف اللطف واللباقة ويواصل حديثه دون الإدلاء بشيء، في حين أن لويس إنريكي غالبا ما يرد بلهجة حادة، لكن دون سوء نية.
 
 وأوضحت الصحيفة أن سوق الإنتقالات يعد من أبرز القضايا الشائكة في النادي. وفي هذا الإطار صرح المدرب الجديد أن “هناك تبادل منطقي لوجهات النظر مع روبرتو، وسوف نرى ما هي قائمة الخيارات الضرورية للفريق. ومن المؤكد أن أفضل قائمة للاعبين الجدد سوف تكون تلك التي في فريقي، هذا ما أقدّر قيمته وأودّ من الجميع تقديره. فإن أفضل اللاعبين هم ضمن فريقي.” وبالتالي، بدأت مرحلة فالفيردي، وهذا هو الدليل.
 
 وفي الختام، أعلن نادي برشلونة أمس عن العائدات المالية القياسية التي حققها الفريق خلال الموسم المنقضي 2016/2017، التي بلغت قيمة حوالي 708 مليون يورو، وهي أكثر بحوالي 13 مرة من ميزانية النادي. بالإضافة إلى ذلك تمكن النادي من خفض ديونه بقيمة تضاهي 24.5 مليون، مع العلم أنها تبلغ حاليا حوالي 247 مليون.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.