تقدم محدود للجيش اليمني في ميدي الساحلية
الجيش والمقاومة شنا هجوما عنيفا على خطوط تمركز مسلحي الحوثي وقوات صالح — أرشيفية

تقدم محدود للجيش اليمني في ميدي الساحلية

خاض الجيش اليمني مسنودا بالمقاومة الشعبية معارك ضارية، الأربعاء، مع المتمردين الحوثيين وقوات المخلوع علي عبدالله صالح في مدينة ميدي بالساحل الغربي المطلعلى البحر الاحمر، وسط إحرازه تقدما محدودا على حساب الاخير.
 
 وأفاد المركز الاعلامي التابع للجيش في بيان له، ?مساء الأربعاء، بأن الجيش والمقاومة شنا هجوما عنيفا على خطوط تمركز مسلحي الحوثي وقوات صالح في الساحل الغربي من جبهة ميدي التي تتبع إداريا محافظة حجة الحدودية مع عسير السعودية.
 
 وأضاف المركز نقلا عن مصادر عسكرية لم يسمها أنه تم دحر المسلحين الحوثيين وقوات صالح من عدد من المواقع والتلال غرب ميدي، في الوقت الذي ساند طيران التحالف العربي الذي تقوده السعودية هجوم قوات الجيش والمقاومة.
 
 ويقع ضمن مدينة ميدي ميناء (يحمل نفس الاسم) على البحر الاحمر، بات خاضعا لسيطرة الجيش الوطني، والذي تشير تقارير رسمية إلى أنه ممرا لتهريب السلاح الى الجماعة أبان الحروب الستة التي خاضتها مع القوات الحكومية في عهد المخلوع صالح الذي تحالف معهم منذ العام 2014.
 
 وأسفرت المعارك وفقا للمركز الاعلامي لجيش الشرعية عن سقوط 30 من المسلحين الحوثيين وحلفاءهم، وجرح عدد أخر، فيما قتل أحد أفراد الجيش الوطني وأصيب 5 أخرون.
 
 وحسب المركز فإن قوات الجيش والمقاومة الشعبية، تمكنت من الاستيلاء على أسلحة وذخائر متنوعة، تركها الحوثيون وقوات صالح خلفهم عقب فرارهم على وقع الهجوم عليها في ميدي الساحلية.
 ?
 ?وأظهرت صورا نشرها المركز ?لكمية من الاسلحة التي استولت عليها قوات الشرعية عقب المعارك التي دارت مع الحوثيين في المدينة ذاتها. 
 
 وتأتي هذه المعارك قبل ساعات من دخول الهدنة التي أعلن عنها المبعوث الاممي لليمن، اسماعيل ولد الشيخ، حيز التنفيذ منتصف ليل الاربعاء ـ الخميس.

One clap, two clap, three clap, forty?

By clapping more or less, you can signal to us which stories really stand out.